مع انتشار “كورونا”.. الصين تُخفّض رسوم بعض الواردات الأمريكية

أعلنت الصين، الخميس، أنها خفّضت رسوما جمركية إضافية فرضت على 1717 سلعة أمريكية العام الماضي للنصف، وذلك عقب توقيع اتفاق مرحلة “1” الذي أرسى هدنة في حرب التجارة الضارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

ويأتي الإعلان تجاوباً مع امتثال الولايات المتحدة للاتفاق، ويراه المحللون خطوة من بكين لزيادة الثقة في ظل تفشي فيروس “كورونا” الذي يعطل عمل الشركات ويضر بمعنويات المستثمرين.

وقالت وزارة المالية الصينية، في بيان لها، إنه اعتبارا من الساعة الخامسة بتوقيت جرينتش يوم 14 فبراير، سَتُخفَض رسوم إضافية فُرضت على بعض البضائع إلى 5% من 10% وسَتُخفَض أخرى من خمسة بالمئة إلى 2.5%.

ولم تذكر الوزارة قيمة البضائع التي يشملها القرار، لكن السلع المستفيدة من القاعدة الجديدة تشكل جزءاً من بضائع بقيمة 75 مليار دولار أعلنت الصين العام الماضي أنها ستفرض عليها رسوما بنسبة خمسة بالمئة، وهو ما دخل حيز التنفيذ في الأول من سبتمبر/ أيلول.

في سياق متصل، قال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، اليوم، إنه يتوقع التزام الصين بتعهدها بزيادة المشتريات من البضائع والخدمات الأمريكية بما لا يقل عن 200 مليار دولار على مدار العامين المقبلين، وذلك بالرغم من تفشي فيروس “كورونا” الذي أودى بحياة المئات وأضر بالاقتصاد الصيني، مضيفاً أنه لا يتوقع أي مشاكل لدى الصين في الوفاء بتعهداتها.

وتعهدت الصين بشراء البضائع الأمريكية في إطار اتفاق المرحلة 1 التجاري مع الولايات المتحدة.

وفي بيان منفصل، قالت المالية الصينية، إن خفض الرسوم يتوافق مع خفض أعلنته الولايات المتحدة على بضائع صينية، من المقرر له أيضا 14 فبراير، مشيرة إلى أن  أي تعديلات أخرى ستعتمد على تطورات الموقف الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وفي الوقت الذي تشير فيه تخفيضات الرسوم إلى تقدم واضح في العلاقات التجارية الصينية الأمريكية، يثير تفشي “كورونا” شكوكاً بشأن المدى الزمني الذي يمكن فيه لاتفاق المرحلة 1 دعم اقتصاد الصين المتباطئ.

وأوردت صحيفة جلوبال تايمز الصينية اليوم، نقلا عن خبير صيني في مجال التجارة مقرب من الحكومة لم تذكر اسمه، أن بكين تدرس استخدام فقرة تتعلق بحالات الكوارث في اتفاق المرحلة 1 بسبب تفشي فيروس كورونا، حيث يتضمن نص اتفاق المرحلة 1 فقرة بشأن الكوارث تسمح بتأخيرات في حالة حدوث “كارثة طبيعية أو أي حدث غير متوقع”.