مقتل متظاهر بمصادمات مع الأمن في بغداد

أفادت مصادر طبية عراقية بمقتل متظاهر، على الأقل، نتيجة الصدامات بين قوات الأمن والمحتجين قرب جسر السنك.

ووقعت الإصابات بعد إطلاق قوات مكافحة الشغب العراقية القنابل المسيلة للدموع والذخيرة تجاه المتظاهرين، ما أسفر عن إصابة تسعة أشخاص بينهم إصابات خطيرة.

ومن جانبه، أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء الركن عبد الكريم خلف، مهاجمة مخربين للحواجز في منطقة جسر السنك وسط بغداد.

وقال خلف لوكالة الأنباء العراقية (واع)،الجمعة، إن  مجموعة من المخربين هاجموا الحواجز في منطقة السنك وسط بغداد.

وأضاف أن “القوات الأمنية استخدمت الوسائل غير المميتة لمنعهم منذ ساعات”.

وفي سياق آخر، أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي مقتل أبو إسحاق، الذي وصفته بأحد أهم الإرهابيين في العاصمة بغداد ومحيطها.

وأوضحت الخلية، أن أبا إسحاق شغل عدة مناصب في تنظيم داعش الإرهابي، من بينها المسؤول الأمني العام لشمال بغداد 2016- 2017، ثم عاد عام 2018 إلى شمال بغداد بصفة آمر مفرزة عسكرية، وفي عام 2019 استمر في شمال بغداد بصفة آمر مفرزة عسكرية.