مقتل 21 في هجوم جديد على موقع مذبحة سابقة في مالي

قالت الحكومة إن 21 شخصا على الأقل قتلوا أو فقدوا اليوم الجمعة في هجوم على قرية كانت مسرحا العام الماضي لأسوأ مذبحة ارتكبت ضد مدنيين في مالي في التاريخ الحديث.

ولم يحدد بيان الحكومة الجهة التي نفذت الهجوم الذي وقع صباح اليوم الجمعة على قرية أوجوساجو التي يقطنها رعاة من عرقية فولاني بوسط مالي.

وقال مولاي جويندو رئيس بلدية بانكاس القريبة إن 20 على الأقل قتلوا في الهجوم.

وقتل مسلحون مشتبه بهم من جماعة منافسة، في الهجوم الذي شهدته قرية أوجوساجو في مارس آذار الماضي، أكثر من 150 مدنيا والذي يأتي ضمن أعمال عنف عرقية وهجمات يشنها متشددون بمنطقة الساحل بغرب أفريقيا.

وقال حمادو ديكو المنتمي لعرقية فولاني، والذي قدر عدد القتلى بأنه لا يقل عن 22 شخصا “جاؤوا وأطلقوا النار على كل شيء يتحرك”.

وقال جويندو ومسؤول محلي آخر طلب عدم نشر اسمه إن القرية تعرضت للهجوم بعد أقل من 24 ساعة من مغادرة قوات مالية كانت متمركزة قرب أوجوساجو.