ممثلو الادعاء الألماني يشتبهون في أن حادث إطلاق النار مرتبط بالإرهاب

قال بيتر بويت وزير الداخلية في ولاية هيسه الألمانية، اليوم الخميس، إن ممثلي الادعاء الاتحادي يشتبهون في أن حادث إطلاق النار في مدينة هاناو له صلة بالإرهاب.

وقد صرح وزير داخلية بولاية هسه الألمانية، في وقت سابق، إن ملكية السيارة التي استخدمت في الهرب من موقع إطلاق نار في هاناو حيث قتل تسعة أشخاص تعود لرجل يبلغ من العمر 43 عاما من ذات البلدة.

وقال بيتر بويت إنه تم العثور على السيارة بمحل إقامة مالكها، وعند مداهمة قوات الأمن للمكان وجدت شخصين آخرين ميتين وهما المشتبه فيه وأمه البالغة من العمر 72 عاما.

وقالت الشرطة إن معلوماتها ترجح أن الرجل المسلح انتحر في منزله بعدما هرب في سيارة. ويشتبه أنه ينتمي لليمين المتطرف.

وذكرت مجلة فوكس الألمانية أن كثيرين من ضحايا الحادث من أصول مهاجرة، مستندة في ذلك على تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر أمنية.

وقتل المشتبه فيه تسعة أشخاص في إثنين من مقاهي تدخين النارجيلة (الشيشة) خلال هجوم ليلي.