مناظرات المرشحين الرئاسيين.. الحدث الأبرز في الحياة السياسية التونسية

يكتظ مقهى في العاصمة التونسية على غير العادة برواد جالسين وأنظارهم مشدودة في حيرة إلى شاشة تبث مناظرة تلفزيونية غير مسبوقة لمرشحين للانتخابات الرئاسية المبكرة المقررة بعد أسبوع، علّهم يجدون الشخص المناسب في تقديرهم.

وقبل أسبوع من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، تنظم تونس منذ السبت ولثلاث أمسيات متتالية مناظرات كبرى بين المرشحين الـ26، في مبادرة ديموقراطية نادرة في العالم العربي.

وتجري المناظرات تحت عنوان “الطريق إلى قرطاج. تونس تختار”، وقد وصفها مروجوها بأنها “الحدث” الأبرز في الحملة الانتخابية و”نقطة تحول” في الحياة السياسية في تونس.

ومع انطلاق النقاش في حدود الساعة 21,00 (20,00 بتوقيت غرينيتش)، تحلّق العشرات حول الطاولات يصغون بانتباه الى أجوبة المرشحين على أسئلة الصحافيين التي تمحورت حول صلاحيات الرئيس في مجالي الأمن القومي والسياسة الخارجية.

وتقول إيمان (30 عاما) العاطلة عن العمل  لفرانس برس وهي تتابع المناظرة وملامح الاستياء بادية على وجهها “بالنسبة لي لم تتضح الأمور بعد”.

وتوضح إيمان “تابعت كثيرا أغلب المرشحين على مواقع التواصل الاجتماعي، والآن من خلال المناظرة يقدمون إجابات عامة وفضفاضة بعيدة عن الانتظارت” مضيفة أن “الأمور تبقى ضبابية”.

غير ان أسامة (33 عاما) توصل الى غربلة المرشحين وإسقاط بعضهم من قائمة خياراته، ويقول “هناك من المرشحين من ظهر مستوعبا ومدركا لمهام وصلاحيات الرئيس، وهناك من كان خارج الموضوع وحذفته من خياراتي”.

وشارك في مناظرة السبت ثمانية مرشحين  من بينهم المرشح الإسلامي عبد الفتاح مورو وقد ارتدى كعادته “الجبة” التونسية التقليدية،  وأول رئيس تونسي ما بعد الثورة منصف المرزوقي ورئيس الوزراء السابق مهدي جمعة والناشطة المعارضة للإسلاميين عبير موسي، فيما غاب رجل الأعمال المثير للجدل نبيل القروي، المرشح الذي أودع السجن بتهم غسل الأموال.

وكتب القروي في تغريدة في حسابه الرسمي على تويتر تعليقا على غيابه “حرموني هذه الليلة من حقي الدستوري للتعبير أمام الشعب التونسي. ويجرؤون على الحديث عن انتخابات شفافة وديمقراطية في غياب مبدأ أساسي وهو التساوي في الحظوظ”.

والتزم المشاركون بالتوقيت المحدد بحوالي 99 ثانية لكل إجابه ولم تشهد المناظرة مشاحنات وتبادل اتهامات كما يحصل عادة في هذا النوع من السجالات السياسية.

وفي المقهى، ترتفع بين الحين والآخر ضحكات ساخرة بين متابعي المناظرة، حين يتلعثم أحد المرشحين في رده أو تبدو عليه البلبلة، وكأنه “تلميذ امام امتحان” على حد تعبير أحدهم.

ويصف أسامة الجو العام للمناظرة التي تولاها مقدّمان وحضرها جمهور، بأنه   “بارد وخال من كل المناوشات”، مستدركا “لكن نفخر به لان كل العرب يشاهدوننا الليلة”.

وعلق عبد الستار الخمسيني على مقترحات المرشحين الواقفين في شكل نصف دائري خلف منابرهم في استديو التلفزيون الحكومي  الذي غلبت عليه الاضاءة باللونين الأزرق والأحمر، فرأى أن طروحاتهم ووعودهم الانتخابية “عامة” وأنهم “لم يقدموا برامج واضحة ومفصلة”، مرجحا أن يكون السبب عامل “الخوف”.

ويرى مراقبون للشأن السياسي أن الانتخابات الرئاسية المبكرة مفتوحة على كل الاحتمالات ولا ينحصر الصراع فيها بين قطبين بارزين كما كان الحال في انتخابات 2014.

وجاء في تقرير لمركز “جسور” التونسي للأبحاث “للمرة الأولى لا يملك التونسيون فكرة عن من سيكون الرئيس”، مضيفا “عام 2014، كان هناك بطلان: الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي و(الرئيس الراحل الباجي قايد) السبسي… لكن اليوم كل شيء وارد”.

كما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات وسجالات بين نشطاء، منهم من بدأ بحذف أسماء المرشحين الواحد تلو الآخر من قائمة اهتماماته بعد الاستماع لمداخلتهم ومنهم من تابع الحدث من خارج تونس وعلق بطريقته الخاصة.

وكتب عمر، الناشط على تويتر من مدينة الرباط في المغرب، ” مشهد من الخيال العلمي بالنسبة لنا نحن المغاربة”.

وبث البرنامج على 11 قناة تلفزيونية بما في ذلك قناتان عامتان، وعشرين محطة إذاعية.

ويشارك في تنظيم المناظرات التلفزيون الحكومي الذي بثها حصريا  والهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري ومنظمة “مبادرة مناظرة”.

ورغم التقدّم الكبير الذي حقّقته تونس في المسار الديموقراطي منذ سقوط نظام زين العابدين بن علي في 2011، وكذلك انتعاش النمو الاقتصادي مؤخرا، لا تزال الحكومة عاجزة عن تلبية الاحتياجات الاجتماعية للسكّان، ولا سيّما بسبب تسارع التضّخم الذي يبلغ 6,5 % ونسبة البطالة في مستوى 15,3 %، ما يساهم في تراجع ثقة التونسيين في قادتهم وفقا لمراقبين.