منحدرات التزلج اللبنانية تعاني بسبب الأزمة الاقتصادية

 

رغم سطوع الشمس على منحدرات التزلج في لبنان لم تظهر حتى الآن بادرة على إقبال عشاق التزلج عليها، وليس ذلك سوى بسبب الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تؤثر على كل شيء في البلاد في الفترة الحالية.

ومع توفر مناظر تمتد إلى البحر الأبيض المتوسط في اتجاه الغرب وسوريا جهة الشرق، فإن منتجعات (مزار سكاي ريزورت) لديها بعض من أفضل مسارات التزلج في لبنان.

لكن العديد من هذه المنحدرات ما زالت مغلقة منذ سقوط الثلوج بشكل كثيف في ديسمبر كانون الأول بسبب ضعف الإقبال، وهو ما اضطر هذه المنتجعات لأن تخفض أسعارها بنسبة 30 في المئة في مسعى لجذب المتزلجين.

المرشد السياحي اللبناني بسّام دلي قال: “عندما جئنا على الطريق السير كان أخف، لا يوجد زحمة، وتشعر بأن السياح واللبنانين أيضا هذه المرة غير متواجدين بكثرة”.

نيكول وكيم فريحة، مديرة التسويق في مزار سكاي ريزورت، قالت إن الأزمة الاقتصادية أثرت بشكل ملحوظ على تدفق السائحين ، غير أننا استطعنا ضبط الأسعار لجعل السائحين تقبل على التمتع بمنظر الجليد والاستمتاع به.

السياحة، تقليديا، تعد عنصرا مهما للاقتصاد اللبناني، الغارق حاليا في أسوأ أزمة منذ الحرب الأهلية التي امتدت بين عامي 1975 و1990.

ودفعت الأزمة البنوك إلى فرض قيود مشددة على حجم المدخرات النقدية التي يمكن لأصحابها سحبها، الأمر الذي أجبر حتى من في حوزتهم سيولة نقدية على التفكير كثيرا قبل إنفاقها.