منصور راهي.. قصة فنان باكستاني صاحب بصمة في عالم الفن

يعد الفنُ التجريدي التكعيبي مدرسةٌ فنية ابتكرها الفنانُ الباكستاني منصور راهي، فرغم كبر سنِه الذي يناهز 82 عاما، لا يزال راهي يبدعُ ويبتكر ويطور من فنِّه، حتى أصبح معروفًا على المستوى العالمي.

وأوضح تقرير لمراسلنا من إسلام أباد أن أفكار رسومات راهي مستوحاة من الظروف التي يمر بها ويعايشها، كما أنها تعرض عالميا وتتجاوز أسعارها آلاف الدولارات.

وأفاد التقرير بأن منصور راهي عمل لمدة 65 عاما على الاهتمام بالفن وأصبح أحد أهم رسامي باكستان لتمتد شهرته إلى جنوب شرق آسيا وبقية دول العالم. وتتسم رسوماته بالقراءات الفلسفية فيما يخص الإنسان والكون والحياة.

وقال منصور راهي، “يظن البعض أن رسوماتي غير مقروءة لكنها في الحقيقة تتبع مدرسة عريقة وقديمة.. هذا النوع من الرسم معروف عالميا بالرسم التجريدي التكعيبي”.

ولم يتوقف الفنان الباكستاني عن إنجاز الرسومات، حتى أنه لا يتذكر عدد المعارض التي شارك بها، مضيفا “أستعد الآن للمشاركة في معرض سيقام في لندن”.