منظمة التحرير الفلسطينية تؤكد دعمها لرؤية عباس بشأن الانتخابات

أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، دعمها لرؤية الرئيس محمود عباس وتوجهاته لإجراء الانتخابات العامة التشريعية والرئاسية بالتتابع، وعلى أساس التمثيل النسبي الكامل طبقا لقانون الانتخابات رقم (1) للعام 2007.

وشددت على مواصلة الحوار مع رئيس لجنة الانتخابات المركزية والتشاور مع كافة القوى، وتهيئة المناخات والأجواء لإجراء الانتخابات وضمان نزاهتها وشفافيتها واحترام نتائجها وانهاء الانقسام وصولاً إلى الشراكة الوطنية الكاملة.

وثمنت اللجنة التنفيذية، في بيان أصدرته عقب اجتماعها التشاوري الدوري في المقر المركزي للمنظمة اليوم الخميس، موقف الرئيس ورؤيته لإجراء الانتخابات، وإعادة تجديد النظام السياسي الفلسطيني والعودة للشعب ولصناديق الاقتراع لتحديد خياراته، وإرساء العلاقات الوطنية الداخلية على أسس ديمقراطية صحيحة، وفق الأنظمة والقوانين المعمول بها.

وتوقفت اللجنة التنفيذية، أمام الرسالة التي وجهها الرئيس، إلى رئيس لجنة الانتخابات المركزية، والمحالة للجنة التنفيذية بشأن رؤيته لإجراء الانتخابات في المحافظات الشمالية والجنوبية والقدس.

كما توقفت اللجنة التنفيذية أمام تقرير اللجنة التي كلفتها في اجتماعها السابق حول وضع شركة كهرباء القدس وصادقت على التوصيات التي قدمتها ومتابعة تطبيق هذه التوصيات مع الجهات المختصة والحكومة الفلسطينية من أجل حل ازمة الكهرباء وشركة كهرباء القدس باعتبارها مؤسسة وطنية، من اجل مساعدتها لضمان استمرار عملها.

وبحثت اللجنة التنفيذية أوضاع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين والجهود التي يبذلها الرئيس واللجنة التنفيذية ودائرة شؤون اللاجئين والدبلوماسية الفلسطينية لضمان تجديد التفويض للوكالة، وكذلك تسديد العجز في موازنتها لضمان تقديم الخدمات لأبناء شعبنا في الوطن والشتات، مؤكدة دعمها لكل الخطوات التي من شأنها ضمان الشفافية والنزاهة في عمل موظفي الوكالة.

ودعت التنفيذية، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وإلزام سلطة الاحتلال (إسرائيل) بوقف النشاطات الاستيطانية الاستعمارية الإسرائيلية، خاصة في القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين والاستيلاء على الأراضي وهدم البيوت والتطهير العرقي والاعتقالات والاغتيالات.