منظمة التحرير الفلسطينية تعقد لقاءاً تشاورياً لبحث مواجهة صفقة القرن

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صالح رأفت، اليوم السبت، إن المنظمة ستعقد يوم غدٍ الأحد، اجتماعاً تشاورياً، في مدينة رام الله، لبحث العديد من الملفات السياسية الهامة وفي مقدمتها ” صفقة القرن”.
وأضاف أن القضية الأساسية على طاولة الاجتماع هي متابعة التحرك الفلسطيني لمجابهة تطبيقات ما يسمى صفقة القرن.
وأوضح أن الاجتماع سيتابع التحرك على الصعيد الدولي في المؤسسات الدولية، فيما يتعلق بمشروع القرار الفلسطيني في مجلس الأمن بشأن “صفقة القرن”، مشيرا إلى استمرار التداول مع 14 دولة قبل أن يتم تقديم الصيغة الرسمية النهائية بالورقة الزرقاء.

وأكد رأفت، أنه من المفترض خلال أيام قريبة جداً، انتهاء المشاورات مع 14 دولة في مجلس الأمن حول الصيغة النهائية لمشروع القرار، متوقعاً أن تتخذ الولايات المتحدة حق النقض، ما سيدفع الفلسطينيين إلى دعوة الجمعية العامة للاجتماع تحت بند “متحدون من أجل السلام”.

وأشار إلى أنه سيتم تداول الخطوات اللاحقة، بشأن ما تم إعلانه في مجلس حقوق الإنسان حول الشركات العاملة في المستوطنات، سواء الشركات الإسرائيلية أو الأوروبية أو الأمريكية، بملاحقة هذه الشركات، وسيتم توجيه رسائل للدول الأجنبية التي لها شركات عمل في هذه المستوطنات من أجل سحبها.

وشدّد على أنه سيتم مساءلة هذه الشركات، وفقاً لقرار مجلس حقوق الإنسان، باعتبار هذه الشركات تُخالف القوانين الدولية، لأن كل قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة، تعتبر الاستيطان غير شرعي، ويجب أن يتوقف ويزول.

وفيما يتعلق بموعد اجتماع اللجنة التنفيذية، برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قال رأفت: حتى الآن لم يتم تحديد موعد، ولكن هناك موعد سيتم تحديده خلال الأيام القليلة المقبلة.