منظمو بطولة ملاكمة يردون على إصابة بعض المشاركين بكورونا

رد منظمو بطولة لندن المؤهلة إلى منافسات الملاكمة في أولمبياد طوكيو 2020،التي تأجلت بالفعل، على اتهامات بعدم المسؤولية، اليوم الخميس، بعد إصابة اثنين من المتنافسين الأتراك ومدرب بفيروس كورونا عند العودة لبلادهم.

وتوقفت التصفيات الأوروبية في لندن، التي ضمت ملاكمين رجال وسيدات من 43 دولة يسعون للتأهل لأولمبياد طوكيو التي تأجلت للعام المقبل، يوم 16 مارس/ آذار الحالي بعد ثلاثة أيام من انطلاقها.

وتمنت مجموعة عمل تشرف على مسابقة الملاكمة تابعة للجنة الأولمبية الدولية وتنظم البطولة التأهيلية، بعد إيقاف الاتحاد الدولي للملاكمة العام الماضي، الشفاء العاجل للمشاركين.

وقالت في بيان “ربطت بعض تقارير إخبارية بين المشاركين المتأثرين بفيروس كورونا ومشاركتهم في بطولة أوروبا المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو التي أقيمت في لندن.

“توقفت البطولة في لندن قبل عشرة أيام. ومجموعة العمل لا تجد أي صلة بين البطولة وانتقال العدوى للمشاركين.

“العديد من الملاكمين الذين شاركوا في البطولة كانوا في معسكرات تدريبية مستقلة في إيطاليا وبريطانيا وبلدانهم قبل انطلاق البطولة في 14 مارس 2020 وعادوا إلى بلادهم منذ فترة لذلك لا يمكن معرفة مصدر انتقال العدوى لهم”.

وأعلن الاتحاد التركي للملاكمة أن ملاكم وزن المتوسط سارهت جولاج، لم يشارك في الجولة الأولى قبل فوزه على الإسرائيلي ميخائيل أوستروموف في 16 مارس، بين المصابين.

وقال أيوب أوزاك رئيس الاتحاد التركي أمس الأربعاء إن الوضع كان “كارثيا نتيجة لعدم مسؤولية مجموعة العمل التابعة للجنة الأولمبية الدولية”.

وأضاف في خطابه إلى أعضاء الاتحاد الأوروبي للملاكمة “الفيروس ظهر في ديسمبر 2019 لذلك ينبغي التساؤل بشأن عدم تأجيل التصفيات حتى قبل انطلاقها”.

وردت مجموعة العمل بأن العديد من الأحداث والفعاليات الرياضية وغير الرياضية كانت تقام في بريطانيا في ذلك الوقت لعدم فرض الحكومة أي قيود حينها.