ليبيا.. تدمير مخازن أسلحة ورصد 350 مرتزقًا وسقوط طائرة حربية

دمرت القوات الجوية الليبية العديد من مخازن الأسلحة  والذخائر التي تستخدمها الميليشيات، في عدة مناطق منها الكريمية وعين زارة وتاجوراء وغيرها.

قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، إن القوات الجوية دمرت مخازن أسلحة وذخائر في محيط منطقة الكريمية، وكوبري خزانات النفط، وفي منطقة عين زارة وتاجوراء ووادي الربيع، داخل وقرب طرابلس.

وأضاف في مؤتمر صحفي بثته فضائية الغد أن العمليات في طرابلس مستمرة على مدار الساعة وتتقدم على جميع المحاور، مؤكدًا رصد دعم من دول أجنبية لميليشيات العاصمة بطائرات من دون طيار.

وأشار المسماري إلى ورود معلومات للجيش الليبي عن نقل الميليشيات مرتزقة إلى طرابلس قوامهم 350 عنصرًا، إلى مدينة الزنتان ثم إلى طرابلس للمشاركة في القتال، بعدما رفضت قبائل الزنتان مشاركة أبنائها في المعارك ضد الجيش الوطني.

ولفت إلى أن الجيش الليبي فقد إحدى طائراته من طراز ميج 21، وفقد الطيار السيطرة عليها بعد إصابة محتملة وغير مباشرة بصاروخ.

وقال إن الطيار الذي يدعى جمال بن عمر بصحة جيدة، وسيشارك في طلعة أخرى خلال الساعات المقبلة.

واتهم المسماري دولا أجنبية بدعم الميليشيات المتطرفة عبر تقديم دعم عبر طائرت من دون طيار للتجسس على القوات المسلحة، لافتا إلى استطاعتهم المحاربة الآن بشكل مباشر هذه الدول.

وأصاف أن القوات الجوية تقدم الدعم والتمهيد النيراني للقوات البرية التي تسير في المحاور السبعة خلال معركة متواصلة على مدار الساعة، لافتا إلى أن القوات اقتربت من عمق طرابلس خاصة عبر عين زارة إلى تاجوراء، وفي محور صلاح الدين وطريق المطار والكريمية.

وأكد أن الجيش يبذل قصارى جهده لتفادي أي تأثير على المدنيين، لافتا إلى أن العمليات الرئيسية تركز على تدمير مراكز قوى العدو كالآليات والمدرعات وإيقاع خسائر في صفوف العناصر الإرهابية.