من كابول إلى فرنسا.. مطالبة بإجلاء قاضيات أفغانيات ووصول أول دفعة لاجئين

طالب الاتحاد النقابي للقضاة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمنح اللجوء للقاضيات الأفغانيات المهددات في بلادهن منذ سيطرة حركة طالبان على البلاد، على ما قالت الأربعاء رئيسة أكبر نقابة فرنسية للقضاة سيلين باريزو.

وأوضحت لإذاعة “اوروب 1″، “طلبنا منه اعتبارا من 15 أغسطس/آب إجلاء القاضيات من أفغانستان بسرعة كبيرة ومنحهن اللجوء في فرنسا لأنهن مهددات جدا جراء هجوم حركة طالبان”.

وأضافت “الجواب كان حتى الآن بضرورة إحصاء عدد هؤلاء النساء” من دون أن تحدد عددهن.

وأشارت باريزو “بعضهن يرفضن الفرار لكن الغالبية يرغبن بمغادرة البلاد على مضض لأنهن ساهمن في بناء هذه الديمقراطية وكن يأملن تحسنا للوضع لكن للأسف يدركن الآن أن هذا غير ممكن والعودة إلى الوراء ستكون مباغتة وسريعة”.

وأضافت “يتلقين تهديدات. وقضت الكثير من زميلاتنا في اعتداءات. الأمر لا يقتصر على النساء بل يشمل الرجال أيضا”.

أقامت فرنسا جسرا جويا لإجلاء رعايا فرنسيين وأفغان من البلاد التي سيطرت عليها حركة طالبان، ووصلت أول رحلة الثلاثاء إلى باريس ناقلة خصوصا مواطنين فرنسيين.

وفي سياق متصل وصل الأربعاء أول المواطنين الأفغان الذين نقلتهم فرنسا إلى بر الأمان بعد سقوط البلاد بيد طالبان، إلى مطار رواسي شارل ديغول الباريسي.

وهبطت طائرة تابعة للقوات الجوية الفرنسية تقل أكثر من 200 راكب، من بينهم 25 فرنسيا وغالبية كبيرة من الأفغان نسبة كبيرة منها نساء وأطفال، قبل الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش بقليل.

وهذه الرحلة الثانية إلى باريس لطائرة عبر الجسر الجوي الذي أقامته فرنسا لإجلاء فرنسيين وأفغان من البلاد التي سقطت في أيدي طالبان. وهي عملية قد تستمر لأيام. ونقلت الرحلة الأولى التي أجريت الاثنين فرنسيين بشكل رئيسي.

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على تويتر “نحن مدينون لكم. أهلا وسهلا”.

وقال أحد الوافدين الذي جاء مع عائلته ولم يتمكن إلا من أحضار بعض الملابس ومبلغ ألفي أفغاني، أي ما يزيد قليلا عن 20 يورو، “نحن سعداء لبدء حياة جديدة، لكننا سنبدأ من الصفر. عائلتي وأولادي سعداء جدا بمغادرة أفغانستان، أقله للنجاة من فظائع طالبان”.

وعبّر أفغاني آخر عن “الارتياح الهائل الذي شعرت به أنا وعائلتي” عندما أقلعت الطائرة من كابول.

ولدى وصولهم، تولى المكتب الفرنسي للهجرة والاندماج (أوفي) وجمعية “فرانس تير دازيل” رعاية الأفغان الوافدين، وقد رفضت الجهتان تقديم تفاصيل عن الأماكن التي سيقيمون فيها.

وقال ديدييه ليشي مدير مكتب “أوفي” لوكالة فرانس برس “نحن نبنى لهم مراكز استقبال في ظل هذه الحالة الطارئة والضرورة القصوى”.

من جانبها، صرحت المديرة العامة لجمعية “فرانس تير دازيل”، “سنعتني بهم وسيحصلون جميعهم على أماكن إقامة”.

وأوضحت السلطات أن الوافدين الذين لم يلقّحوا ضد كوفيد-19 سيخضعون لفحوص وسيتعين عليهم الخضوع لحجر صحي مدته 10 أيام. بالإضافة إلى ذلك، سيحصلون على اللقاح.

نُقل هؤلاء اللاجئون الأربعاء خلال عملية دقيقة قادتها قوات فرنسية من السفارة الفرنسية في كابول إلى المطار.

وأشار وزير الخارجية جان إيف لودريان إلى أن هؤلاء “أشخاص تعرضوا للتهديد واستحق التزامهم أن تمنحهم فرنسا حق اللجوء”.

ويضاف إلى هؤلاء الأفغان 25 فرنسيا، لجأوا، على غرار الأفغان، إلى داخل مبنى السفارة الفرنسية في كابول” وفق لودريان.

وضمت الرحلة أيضا أربعة هولنديين وإيرلنديا وكينيَين.

وأضاف ماكرون على تويتر “شكرا لجنودنا وشرطيينا وفرقنا الدبلوماسية الذين ينظمون هذه العمليات الدقيقة. نحن مستمرون”.

والجسر الجوي الفرنسي مستمر في العمل ويتوقع وصول رحلة جديدة تقل 138 شخصا، بينهم 124 أفغانيا، إلى القاعدة الإماراتية.

وقال لودريان “سنستمر قدر الإمكان” لافتا إلى أن هناك إرادة فرنسية للسماح لأكبر عدد من الأفغان الملتزمين الدفاع عن الحقوق والمجتمع المدني بمغادرة البلاد.

 منحى سياسي 

وأبدى وزير الخارجية الفرنسي سروره بـ”هذه العملية التي من شأنها حماية الأفغان الذين كان لا بد من حمايتهم، ونجاح عمل جماعي مهم”.

لكن الملف اتخذ على الفور منحى سياسيا، بتصريحات مسيئة من الرئيسة الاشتراكية لبلدية ليل (شمال) مارتين أوبري التي قالت إنها عملت مع وزارة الثقافة لإعداد قوائم بالشخصيات الأفغانية التي ستُعاد إلى الوطن.

وأضافت “ما زال هناك آلاف الأشخاص المعرضين للخطر” معتبرة أن “رحيل الأميركيين لم يكن متوقعا من جانب التحالف وحلف شمال الأطلسي حتى نتمكن من إبعاد هؤلاء الأشخاص في وقت أبكر”.

والثلاثاء، نقلت فرنسا 41 فرنسيا وأجنبيا من كابول، بفضل الجسر الجوي الذي نظمته إثر استيلاء طالبان على السلطة الأحد.

وتخصص عملية الإجلاء هذه التي أطلق عليها “أباغان”، طائرتين من سلاح الجو للرحلة بين كابول وأبوظبي، وطائرتين أخريين للرحلات بين الإمارات وفرنسا.

ووفقا للإليزيه، استقبلت فرنسا 800 أفغاني كجزء من “واجب” الحماية، بين عامي 2001 و2014

كذلك، وصل 625 شخصا يعملون في السفارة الفرنسية في كابول إلى فرنسا بين مايو/أيار ويوليو/تموز 2021، وفقا للمصدر نفسه.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]