من نحن

الغد

قناة عربية عصرية تنويرية

“الغد” قناة عربية عصرية، ذات رؤية إنسانية وحضارية.

وإذ تسعى القناة لأن ترسخ هويتها، كمنبر للفكر الحر المنطلق من الانفتاح على العالم بتغيراته وتطوراته المتسارعة، فإنها تهدف إلى أن تكون سفيرة العصرنة والفكر المستنير عبر الفضاء التليفزيوني، وتقدم محتوى إعلاميا مهنيا مختلفا ومضادا للخطاب المنقول والمبثوث في منابر تحاول أن تجر قطاعات واسعة من المجتمع العربي إلى عقلية الكهف المنغلق، فتحجب عنها حقها المشروع في حرية التعبير عن الرأي.

“الغد” متميزة ومستقلة وتنويرية تقدم برامجها بقالب عصري، وبعقل متفتح يعترف بالآخر، ولا ينكر عليه حقه في التعبير والوجود، حتى وإن أنكر هذا الآخر حق الآخرين في التعبير والوجود.

الرؤية:
كون الإنسان العربي هو المستهدف، فإن قناة “الغد” ستعمل على بناء الإنسان الفرد ليكون إنساناً معرفياً يمتلك عقلاً حراً مستقلاً نتوجه به نحو مستقبل واعد، حر، منفتح، متسامح يقبل بالآخر.

ويؤمن بالتعددية والحق بالاختلاف.

الغايات:
يمتلئ الفضاء العربي بالمئات، بل بأكثر من ذلك بكثير، من المحطات التليفزيونية الإخبارية والترفيهية والوثائقية والرياضية والدينية وغيرها، لكن أغلبها إما تابع لجهة سياسية أو معبر عن دولة، أو مختصر في موضوع واحد، في حين تقتصر صورة الواقع العربي في غالبية هذه الفضائيات على الحروب والتفجيرات والصراعات الداخلية، بينما تغفل جانباً هاماً جداً من حياة الإنسان العربي، وهو ذاك الجانب المليء بالحيوية والقدرة على مواجهة التحديات بالعمل الدؤوب والمثابر لتغيير الحاضر والتأسيس للمستقبل العربي المنشود.

وقد كان لافتاً خلو البث الفضائي من قناة تكرس بثها لقضايا مستقبل الإنسان العربي بشكل عام في مجتمع واع، حر، منفتح ومتسامح، ما أكد الحاجة الماسة لإطلاق “الغد” الفضائية العربية التي تكرس محتواها البرامجي والإخباري لنشر الوعي، وتدعو إلى التسامح وقبول الآخر وتؤسس لمجتمع واع قادر على مجاراة العصر والانفتاح والتطور بعيدا عن التزمت والتعصب الأعمى والتطرف بكل أنواعه وأشكاله، وذلك من خلال مجموعة البرامج الإخبارية والثقافية والتسجيلية والاجتماعية والدينية الهادفة.

إنها باختصار فضائية “الغد” التي اختير لها الاسم للدلالة على نظرتها المستقبلية المتفائلة بغد مشرق في الوطن العربي.

الأهداف:
معالجة قضايا التطرف الديني، ونشر الفكر التنويري، خاصة بين جيل الشباب.
تعزيز ثقافة الحوار والتسامح بين الشعوب.
متابعة دقيقة لهموم وطموحات الإنسان العربي، التي تحاول جهات عدة طمسها، تحت عباءة التخلف الاجتماعي والسياسي.
بث البرامج التي تعالج هذه القضايا دون تعصب، بل من خلال إتاحة الفرصة للتداعي الحر لمختلف فئات المجتمع كي تعي دورها وتقود عملية التغيير المنشود.
ترجمة دور الإعلام الملتزم في إحداث التغيير المنشود على المستويات الاجتماعية والثقافية والفكرية.
تقديم المعالجة الموضوعية للقضايا العربية بشكل متميز ومختلف عما تبثه الفضائيات الأخرى.
تشجيع قطاع الإنتاج الشبابي على إنتاج الأفلام الوثائقية والتسجيلية والبرامج التي تعالج هموم الشباب في العالم العربي.
المعايير التحريرية

الثقة والمصداقية

الثقة والمصداقية هما أساس عمل الغد: نحن مستقلون وموضوعيون وصادقون وملتزمون بتحقيق أعلى معايير الدقة والمصداقية، ونبذل كل ما في وسعنا لتجنب تضليل مشاهدينا، وذلك من خلال الاحتكام إلى المعايير المهنية في العمل.

الثقة والدقة:-
نسعى إلى الواقعية في تغطيتنا للحدث، ونلتزم بدقة المنتج الذي نقدمه، ولا تعني الدقة فقط الحصول على الحقائق فيما يتعلق بالمنتج المقدم، بل إننا، عند الضرورة، نقيم الحقائق المتعلقة بالمنتج والمعلومات المتاحة لإدراك الحقيقة.

ويتم التأكد من المنتج وفقا لموضوعه وطبيعته من مصدره، ونحرص على أن يكون مبنياً على دليل بصري أو صوتي أو كليهما، وتقديمه بلغة واضحة ودقيقة.

كما أننا نسعى إلى أن نكون أمناء ومنفتحين فيما يتعلق بالموضوعات التي لا نعرفها، ونتجنب التكهنات التي لا تدعمها وقائع بائنة.

الموضوعية:
تقع الموضوعية في قلب التزامات “الغد” تجاه مشاهديها، ونعتمد الموضوعية في برامجنا ونشراتنا، كما نعكس قاعدة عريضة ومتنوعية من الآراء في كل ما ننتجه، لذا لا يتم إغفال رؤية ذات قيمة أو تمثيلها بشكل منقوص.

سلامة السياسة التحريرية والاستقلالية

“الغد” مستقلة تماما، وبعيدة عن أي مصالح خارجية أو ترتيبات قد تقوض سلامة سياستنا التحريرية، لذا نحرص على أن يثق مشاهدونا في أن قراراتنا لا تتأثر بأي مصالح خارجية أو ضغوط سياسية أو تجارية أو مصالح شخصية.

النزاهة:
يقوم منتجنا على النزاهة والانفتاح والأمانة والتعامل الصريح. ويعامل المشاهدون والمشاركون في برامجنا باحترام.

الخصوصية:
نحترم الخصوصية ولا ننتهكها من دون سبب وجيه أينما نعمل، ولا نعرض تصرفا أو معلومات أو مراسلات أو محادثات خاصة على الملأ إلا إذا كانت هناك مصلحة عامة تفوق الحسابات الخاصة.

الشفافية:
نعتمد الشفافية فيما يتعلق بطبيعة ومصدر المحتوى الذي نقدمه، ونقوم بتعريف من مصدر المحتوى وصانعه.

المسؤولية:
نحن مسؤولون تجاه مشاهدينا، ونتعامل بصدق وانفتاح معهم، فثقتهم المستمرة في القناة جزء مهم من علاقتنا بهم، كما أننا منفتحون على الاعتراف بالأخطاء التي قد تقع، ونشجع ثقافة الرغبة في التعلم من الأخطاء.