مهرجان مراكش السينمائي يكرم أيقونة السينما المغربية منى فتو

في تسعينيات القرن الماضي، ارتبط اسمها بالأدوار الجريئة في أفلام سينمائية تتناول مواضيع شائكة مثل الجنس، لكن أيقونة السينما المغربية منى فتو نالت يوم الأربعاء التكريم على مسيرة فنية شملت العمل في السينما والتلفزيون والمسرح.

وحصلت الفنانة المغربية على النجمة الذهبية عن مجمل أعمالها في إطار أنشطة الدورة الثامنة عشر من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.

واستقبل الجمهور صعود فتو على المسرح بالزغاريد في الوقت الذي عبرت فيه الفنانة عن بالغ سعادتها بالتكريم.

وقالت “تكريمي اليوم هو تكريم للمرأة المغربية من خلال فنها”.

وأضافت “لا أجد في قواميس اللغة كلمة تعبر عن افتخاري بهذه التفاتة التي أحظى بها اليوم. التفاتة هي في البدء اعتراف وتقدير بعملي. لكنها في الأصل اعتراف وتقدير لمجهودات كل المهنيين المغاربة في مجال السينما”.

وصعدت الفنانة التونسية هند صبري على المسرح لتقديم الجائزة لفتو.

وجاءت بداية فتو السينمائية من خلال الفيلم المثير للجدل “حب في الدار البيضاء” من إخراج عبد القادر لقطع، والذي قوبل في عام 1991 بدعوات لمنع عرضه بسبب تناوله موضوع الجنس.

لكن فتو سرعان ما كسرت النمط لتمثل في أفلام مثل “البحث عن زوج امرأتي” و”نساء ونساء” الذي يتناول الصعوبات التي تواجهها النساء في مجتمع ذكوري، وفيلم “رأيتهم يقتلون بن بركة”.

كما عملت فتو في التلفزيون والمسرح وقدمت أعمالا مثل مسلسل “رحيمو” الذي لعبت فيه دورا كوميديا ومسرحية “البتول” مع المخرجة المسرحية الشهيرة ثريا جبران.

وإلى جانب فتو، كرم المهرجان بالفعل المخرج الفرنسي برنار تافرنييه ومن المقرر أن يكرم الممثل والمخرج الأمريكي روبرت ريدفورد والممثلة والمنتجة الهندية بريانكا تشوبرا.

وتستمر الدورة الحالية من المهرجان حتى السابع من ديسمبر كانون الأول.