مهمة خاصة لدراسة القطب الشمالي

قال معهد ألفريد فيجنر الألماني، الجمعة، إن العلماء اختاروا طوفا جليديا للبدء في إقامة معسكر أبحاث له في مهمة دولية لمدة عام لدراسة القطب الشمالي.

بعد عدة أيام من البحث، وجد الباحثون طوفا مناسبا يبلغ طوله حوالي 2.5 كم في 3.5 كيلومتر في بحر القطب الشمالي إلى الشمال من روسيا وسيكون بمثابة قاعدة للمهمة، وفقا للمعهد.

ونقل عن قائد البعثة ماركوس ريكس، قوله “قد لا يكون الطوف المثالي، لكنه الأفضل في هذا الجزء من القطب الشمالي، ويوفر ظروف عمل أفضل مما توقعنا بعد صيف القطب الشمالي الدافئ.”.

ويعد اختيار الطوف الأيمن أمرا جوهريا في خطة السماح لسفينة المهمة بالانجراف مع التيار طوال فصل الشتاء، عندما لا يكون كاسر الجليد قادرا عادة على الاختراق بعمق في القطب الشمالي المركزي.

وقال ريكس، “سيتعين علينا الانتظار لمعرفة ما إذا كانت مستقرة أيضا بما يكفي لتحمل العواصف الخريفية، التي تختمر الآن”، مضيفا أن الفريق “مستعد لجميع السيناريوهات”.

تضم البعثة، التي تبلغ تكلفتها 140 مليون يورو (158 مليون دولار) مئات العلماء من 19 دولة، بما في ذلك ألمانيا والولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين.

ويهدفون إلى جمع البيانات من الشمال البعيد لتحسين النماذج العلمية، التي تدعم فهمهم للقطب الشمالي وللتغير المناخي.