مواجهات في محيط مجلس النواب اللبناني بين المحتجين وقوات الأمن

أكدت مراسلتنا من بيروت تزايد أعداد المصابين خلال مواجهات في محيط مجلس النواب اللبناني بين المحتجين وقوات الأمن، مشيرة إلى أن القوى الأمنية تستخدم العصي لتفريق وإبعاد المحتجين، ولم تستخدم القنابل المسيلة للدموع أو الرصاص المطاطي، إلا أن عدد المصابين يزداد وأيضا عدد من يتم توقيفهم.

وأضافت أن هناك إصرار على منع المحتجين من البقاء في أماكنهم أو عرقلة عملية وصول النواب إلى البرلمان.

وأشارت إلي أن القوى الأمنية اتخذت إجراءات أمنية مشددة خلال الأيام الماضية لضمان انعقاد جلسة مجلس النواب المزمعة اليوم لمناقشة وإقرار الموازنة الجديدة، مؤكدة أن المتظاهرين عادوا للشوارع ولكن بأعداد أقل من السابق، وقاموا برشق القوات الأمنية بالحجارة، فيما تجمع المحتجون حول أحد الفنادق في العاصمة بعد أنباء أن عدد من النواب قضوا ليلتهم به لقربه من مبنى البرلمان.

وأوضحت مراسلة “الغد” أن البرلمان ينتظر اكتمال النصاب القانوني لعقد جلسته باكتمال النصف زائد واحد، أي 65 نائباً.