موراي الشجاع يودع أستراليا المفتوحة بعد انتفاضة ملحمية

ترك أندي موراي المجهد الباب مفتوحا للعودة للمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس بعد خسارته أمام الإسباني روبرتو باوتيستا أجوت في مواجهة ملحمية امتدت لخمس مجموعات في الدور الأول من نسخة العام الحالي يوم الإثنين.

وبعدما قال إن البطولة الحالية ربما تكون الأخيرة له بسبب آلام الفخذ خاض موراي المباراة، كما لو كانت مسك الختام ونجح في العودة للمباراة بعد تأخره بمجموعتين قبل أن يخسر في نهاية المطاف بنتيجة 6-4 و6-4 و6-7 و6-7 و6-2 تحت الأضواء.

ووسط مؤازرة جنونية من الجماهير انتفض موراي، المصنف الأول عالميا سابقا، الذي يكافح إصابة مؤلمة في فخذه الأيمن ليعدل تأخره بمجموعتين إلى تعادل ويدفع المباراة لمجموعة خامسة حاسمة تركت الجمهور يحدوه أمل في قدرة اللاعب على تخطي هذا الدور.

وقال موراي الحاصل على ثلاثة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى “ربما أراكم مجددا. سأبذل قصارى جهدي من أجل هذا الهدف، إذا أردت العودة فيجب الخضوع لجراحة كبيرة ولكن دون ضمانات بشأن قدرتي على العودة مجددا، لكن سأبذل قصارى جهدي”.

وبدا موراي وصيف بطل استراليا المفتوحة خمس مرات في طريقه لتجرع خسارة سريعة ومؤلمة بعد أن خسر أول مجموعتين وكسر اللاعب الإسباني ارساله في بداية المجموعة الثالثة لكنه نجح في الفوز بمجموعتين بعد شوطين فاصلين.

ودخل المجموعة الفاصلة وهو يملك زمام الأمور وسط تشجيع الجمهور في المدرجات ومن بينهم والدته جودي وشقيقه جيمي لاعب منافسات الزوجي.

لكن الآمال تبخرت بعد أن نجح باوتيستا أجوت في كسر إرسال موراي مرتين ليتقدم 5-1.

ووقفت الجماهير وصفقت كثيرا لموراي الذي رفع مضربه عاليا تحية للمشجعين قبل آخر شوط لضربة إرساله لكن عشاق اللاعب البريطاني أخفقوا في الحيلولة دون فوز اللاعب الاسباني الذي أنهى مقاومة موراي بعد أربع ساعات وتسع دقائق.

على موراي اتخاذ قرار بشأن الجراحة.

ويتوجب على موراي اتخاذ قرار حاسم إما أن يواصل حياته بآلام شديدة حتى يودع الملاعب في ويمبلدون كما يأمل أو الخضوع لجراحة كبيرة جديدة.

وربما تساعد هذه الجراحة في تحسين حياته لكنها ستنهي آماله في العودة للملاعب مجددا.

وقال موراي إنه سيتخذ قراره في غضون أسبوع.

وأوضح للصحفيين “لكن هذا ما كنت أقوله في ذلك اليوم .. قد تكون هذه آخر مباراة لي.

“إذا مضيت قدما في طريق إجراء الجراحة فلن أستعيد عافيتي بشكل كامل وبالتالي لن أعود للملاعب مرة أخرى، أدرك عواقب ذلك”.

وكان باوتيستا أجوت هو الآخر تحت ضغط كبير لكنه نجح في انتزاع الفوز على موراي وغالبا ما كان الجمهور يبدي تذمره عندما كان يسدد ضربات ناجحة.

وقال اللاعب الإسباني “يستحق اندي هذه الأجواء. كانت مباراة لا تصدق، أتقدم له (موراي) بكل الشكر على ما بذله من جهد من أجل التنس.

“اليوم لم تكن مجرد مواجهة في الملعب بل كانت مباراة مفعمة بالمشاعر”.

ولم يضيع اللاعب الإسباني وقتا كبيرا وتقدم بشكل حاسم في المجموعتين الأولى والثانية بعد أن كسر إرسال موراي مرة في كل مجموعة.

لكن موراي حسم المجموعتين الثالثة والرابعة قبل أن ينهي باوتيستا المباراة الملحمية لصالحه بسبب دقة تسديداته ويحرم موراي من مواصلة طريقه فيما يمكن أن يكون آخر بطولة يخوضها في أستراليا المفتوحة.