موسى أبو مرزوق في لقاء خاص مع «الغد»: انسحاب الاحتلال وعودة النازحين إلى الشمال شرطان لاستمرار المفاوضات

قال موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسى لحركة حماس، إننا عند التفاوض تكون أعيننا على شعبنا ولا نريد أكثر من أن نرفع البأس الذي صب على رؤوسهم، مشددا على ضرورة عودة النازحين من الجنوب إلى الشمال لاستمرار المفاوضات.

وأشار في مقابلة مع قناة الغد اليوم الخميس مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، إلى أن كل المباحثات سواء في القاهرة أو الدوحة أو في أي مكان تدفع في هذا الاتجاه، وهو رفع البلاء الذي صب على شعبنا، وعودة أهلنا من الجنوب إلى الشمال وتموضع القوات الإسرائيلية في المناطق السكنية.

وذكر أبو مرزوق أن المعوقات تتمثل في موضع انسحاب القوات من محور صلاح الدين وطريق الرشيد لأن أي تواجد للقوات في هاذين المكانين سيعيق تقديم المساعدات لأهلنا في الشمال وعودة الشعب من الجنوب للشمال وهو بالنسبة لنا موضع حيوي ونحن نشدد على الانسحاب إلى ما بعد التجمعات السكنية.

وأكد أبو مرزوق أن الحركة وضعت شرطا بالإفراج عن 500 أسير فلسطيني مقابل كل محتجز إسرائيلي، منوها إلى أن انسحاب القوات الإسرائيلية خاصة من محور صلاح الدين وطريق الرشيد هو المعوق الأساسي في المفاوضات.

وقال أبو مرزوق إن الوسطاء يعملون للوصول إلى تفاهمات مشتركة، والوسيط قلبه وعقله ومشاعره مع أهلنا في غزة ومع الشعب الفلسطيني الصامد، لكن في النهاية الوسيط يريد أن ينجز اتفاقا يوقع عليه الطرفين.

وأكد على أن حماس ترى أن أي معوقات دون هاذين الأمرين الأساسيين المتعلقين بوقف إطلاق النار والعدوان وإجراءات عودة أهلنا للشمال هي التي لا نستطيع تجاوزها وما دون ذلك أمور قابله للحديث.

القيادي بحماس قال إن الهدنة الإنسانية تتحدث عن 45 يوما ثم 45 يوما أخرى حتى الوصول لوقف كامل لإطلاق النار، غير أن إسرائيل لديها محاذير ومعوقات بسبب خلافات ونزاعات داخلية لديها، ووجود أصوات متطرفة في الحكومة الحالية. وبحسب أبو مرزوق فإنه إذا نجح الاحتلال في إخراج أهل غزة سيلحق بهم أهل الضفة والقدس.

وقال إن هناك أشياء سيتم الحديث عنها لاحقا مثل إعادة الإعمار في غزة ونأهيل المستشفيات وإعادة الحياة والبنى التحتية والمدارس والكثير يمكن الحديث عنه لاحقا لكننا الآن في المرحلة الأولى التي لم نتجاوزها بعد لنتحدث عن باقي المراحل.

وحول التهديدات الإسرائيلية باجتياح مدينة رفح، قال أبو مرزوق إن الحركة ترفض الإفراج عن المحتجزين الإسرائيليين مقابل عدم اجتياحها، مؤكدا  أن اجتياح رفح سيكون أكثر سوءا للإسرائيليين وأن إسرائيل لن تحقق شيئا من من أهدافها حال اجتياحها للمدينة، وأكد أن «المقاومة هناك أكثر جاهزية ولم تشارك في المعارك السابقة حتى الآن».

وأشاد القيادي الفلسطيني بالموقف المصريمن التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة، واصفا إياه بالموقف المهم والقوي برفض التهجير واجتياح رفح.

وأكد أبو مرزوق أن دخول رفح لن يكون نزهة للاحتلال فلواء رفح لم يدخل المعركة بعد وهو لواء أكثر استعدادا من الجيش الإسرائيلي المتعب والمنهك، والمقاتلون الموجودون في رفح من حماس أكثر جاهزية وخبرة ودراية وهم لم يشاركوا في المعارك السابقة في الشمال أو الوسط أو خان يونس وسيكون لهم دورا فعالا في صد أي هجمات من إسرائيل.

وأكد أبو مرزوق أنهم يراهنون على الشعب الفلسطيني وصموده، الرأي العام العالمي الذي يقف في مواجهة الغطرسة الإسرائيلية.

كما أكد أبو مرزوق أنهم لن يوافقوا على خروج قادة حماس أو عناصرها أو أي فلسطين من غزة فطريقنا هو النصر أو الشهادة ولن يكون الخروج هو ثمن وقف الحرب فلن نقبل به، فضلا عن أننا لن نثق في الاحتلال الإسرائيلي وهدفه هو القضاء على حماس وأي مقاومة في قطاع غزة، وشدد على أن هذا الطرح مرفوض.

وفيما يتعلق برؤيته لشكل الدولة الفلسطينية المستقبلية قال أبو مرزوق، إن الحركة منذ عام 2017  أعلنت أنها لا تمانع في قبول الخيارات التي يريدها الشعب الفلسطيني، وحال وافق على دولة فلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس مع عودة اللاجئين سندعم هذا الموقف ولن نعارضه، لكن أهدافنا لم تتغير في أننا مع كامل فلسطين من بحرها إلى نهرها.

 

وقال، إننا في معركة لها ظروفها وأوضاعها وإدارتها، ونحتاج جميع الجهود من أجل صد العدوان، مسلطا الضوء على أنه لم يتوقع أحد أن تفشل أميركا والغرب في القضاء على حركة أو أن تنال منها.

وأشار إلى أن هدف نتنياهو بتدمير حماس لم يتحقق لأنها حركة متجذرة في الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى الخسائر الإسرائيلية من الحرب التي شملت مئات الدبابات والمدرعات والقتلى من الجنود.

________________

شاهد | البث المباشر لقناة الغد

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]