موقف قوى التغيير من الحكومة التي دعا لها الانتقالي السوداني

أكد   القيادي بـ«قوى الحرية والتغيير» ساطع الحاج، عن عدم مشاركتهم في الحكومة الانتقالية التي تحدث عنها  اليوم السبت أعضاء بالمجلس العسكري الانتقالي في السودان خلال لقاء جماهيري شمال الخرطوم.

وقال إن قوى الحرية والتغيير ستشارك في الحكومة التي رسمت ملامحها رغم عدم التوقيع عليها حتى الآن، مشيرا إلى أن جميع ما ذكره أعضاء بالمجلس العسكري حول تشكيل حكومة “تكنوقراط” ليست جزءا من عملية إعادة بناء سودان جديد يتسم بالحرية والديمقراطية.

وكان عضو المجلس العسكري السوداني، الفريق ياسر العطا، قال إنه جار تشكيل حكومة لإدارة التحول الديمقراطي، لإنهاء المرحلة الحالية في البلاد، مؤكدا عدم رغبة المجلس في الحكم، لكنه في الوقت ذاته سيتصدى لأي محاولات تستهدف إسقاط السودان.

كما قال نائب رئيس المجلس العسكري، الفريق أول محمد حمدان دقلو، إن هناك من يسعى إلى إشعال الفتنة في السودان، مؤكدا أنه لن تكون هناك فوضى، وأن التغيير يتم بسلاسة وبلا دماء، كما تعهد بكشف مخطط كان يسعى لإدخال السودان في فوضى.

وأعلنت لجنة التحقيق العسكرية السودانية تورط عدد من الضباط برتب مختلفة وثبوت مسؤوليتهم عن إخلاء ساحة الاعتصام أمام القيادة العامة بالخرطوم.

وأوضحت اللجنة التي تم تشكيلها بناء على قرار من رئيس المجلس العسكري الانتقالي، أن الضباط المتورطين دخلوا إلى ساحة الاعتصام دون تعليمات من الجهات المختصة، مشيرة إلى أنه ستتم محاكمتهم.

وقتل عشرات السودانيين مطلع يونيو/ حزيران جراء عملية فض اعتصام أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية.