ميليشيا الحوثي تستخدم 4 طرق لنهب قوت اليمنيين

قال وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية، نبيل عبد الحفيظ، إن”ميليشيا الحوثي” كانت تتعامل مع نهب المساعدات الإغاثية بـ4 طرق مختلفة.

وأوضح أن التعليق الجزئي لعمليات المساعدات الغذائية في اليمن، جاء بعد أكثر من إنذار بدءا من ديسمبر الماضي.

وأشار عبد الحفيظ إلى أن طرق ميليشيا الحوثي لسرقة المساعدات الإغاثية تمثلت في النهب المباشر واعتراض القوافل المتجهة إلى المدن، بالإضافة إلى الاتفاق في عمليات توزيع المساعدات ومن ثم نهبها.

وأشار إلى إعطاء البرنامج العالمي للتوزيع في مناطق تابعة لميليشيات الحوثي فقط، علاوة على إفساد المساعدات نهائيا عن طريق تدميرها في الموانئ لعدم توصيلها للشعب اليمني.

وأوضح عبد الحفيظ في لقاء مع الإعلامية سهام عبد القادر، أن وزارة حقوق الإنسان اليمنية تقدمت بالعديد من التقارير خلال اجتماعات جنيف تفيد بنهب “ميليشيا الحوثي” المساعدات الإغاثية الأممية التي تقدمها لليمنيين.

وبدأ برنامج الأغذية العالمي، الخميس تعليقا جزئيا لتقديم المساعدات في اليمن بسبب عدم التوصل لاتفاق مع الحوثيين المتحالفين مع إيران بشأن ضوابط تمنع تحويل الغذاء لغرض غير المخصص له وهو إطعام الأشخاص الأشد احتياجا في البلاد.

وحملت الحكومة اليمنية “الحوثيين” المسؤولية الكاملة عن الآثار المترتبة على التعليق الجزئي لعمليات المساعدات الغذائية من قبل برنامج الأغذية العالمي في العاصمة صنعاء.

وطالبت الأمم المتحدة بممارسة جميع الضغوط لإيقاف “الانتهاكات الحوثية” بحق العملية الإغاثية.