نافذة على الصحافة العالمية: أزمة غير مسبوقة بين فرنسا وإيطاليا

خصصت الصحف الفرنسية عناوينها لتوتر العلاقات بين باريس وروما، وتحت عنوان «أزمة غير مسبوقة بين فرنسا وإيطاليا»، نشرت صحيفة «لوموند» مقالا لنائب رئيس وزراء إيطاليا، لويجي دي مايو، يدافع فيه عن لقاءه ممثلي حركة «السترات الصفراء» في فرنسا، ما جعل باريس تستدعي سفيرها في روما، وهو ما أعتبرته الصحيفة قرارا فرنسيا مبررا، وكتبت صحيفة «لوفيغارو» في افتتاحيتها، أن «التصعيد غير مجد، وأنه أولى بأوروبا ان تعمل على مصالحة الحكومات مع الشعوب من اجل إعطاء قوة دفع جديدة للمشروع الأوروبي في مواجهة أمريكا ـ ترامب،وطموحات الصين».

 

  • استدعاء السفير الفرنسي رد مناسب على إيطاليا

واعتبر وزير الخارجية الفرنسي الأسبق، اوبير فيدرين، في حديث إلى  صحيفة «ليبراسيون»، أن استدعاء السفير الفرنسي رد مناسب على الاستفزازات الإيطالية كما وتوقع «فيدرين» أن تهدأ التوترات بعد الانتخابات الأوروبية.. وقال إن «الوسيلة الفضلى لمحاربة المد الشعبوي في أوروبا معالجة المسببات ومنها مسألة الهجرة».

 

  • «وارين» تدشن حملتها الانتحابية للرئاسة الأمريكية

وتناولت صحيفة واشنطن بوست، تدشين السيناتور إليزابيث وارين، رسميا، حملتها لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة، متعهدة بالقضاء على انعدام المساواة الاقتصادية، وذكرت الصحيفة، أن وارين أطلقت حملتها الانتخابية من مصنع شهير لكنه مهجور منذ مدة طويلة، وإستخدمت «وارين» الخلفية وإضاءتها الباهتة لتبرز فكرتها الرئيسية في أن الطبقة العاملة تم عزلها من جانب الأثرياء المتنمرين والحكومات المتتالية.

 

  • صلاح ينهي الأزمة

و على صدر ملحقها الرياضي نشرت صحيفة  «الصانداي تايمز» صورة لنجم الكرة المصري ونجم ليفربول الانجليزي، محمد صلاح، وهو يحتفل بهدفه في مرمى بورنموث مع عنوان مثير «أي أزمة تلك؟ تسديدة صلاح الرائعة تتوج عودة ليفربول إلى قمة الدوري»..وجاء في تقرير أعده جوناثان نورثكروفت، «عاقدا ذراعيه أمام صدره وابتسامة واسعة تزين وجهه هذا هو الوضع الذي يحبه محمد صلاح وليفربول مع هدف رائع وأداء جميل وفوز مريح وثمين في سباق الفوز بلقب الدوري».

 

  • البابا يدفن الكراهية في صحراء أبو ظبي

ونشرت صحيفة «صنداي تايمز»، مقالا للكاتب والمؤرخ البريطاني، بيتر فرانكوبان، يتناول فيه الزيارة التي قام بها بابا روما الأسبوع الماضي لدولة الإمارات العربية المتحدة ضمن عام التسامح، ويعتبر فرانكوبان، أن البابا فرانسيس «صنع التاريخ خلال تلك الزيارة التي تؤشر على بداية حقبة جديدة من تصميم الجانبين المسيحي والمسلم على تحسين العلاقات بينهما»..ويقول الكاتب إن «الزيارة خطوة هامة لتحسين العلاقات وبدء حوار في الإمارات حيث تلتقي الرمال بناطحات السحاب وحيث يقع تقاطع الطرق بين الشرق والغرب والشمال والجنوب».

 

  • قوات أمريكية حنوب شرق سوريا

وكشفت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية، اليوم الأحد، أن الإدارة الأمريكية تدرس خطة لإبقاء بعض قواتها في جنوب شرق سوريا من أجل مكافحة الوجود الإيراني هناك؛ على الرغم من تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا بسحب القوات الأمريكية من هناك.ونقلت المجلة عن قائد عسكري أمريكي سابق قوله: «إن قاعدة التنف العسكرية تقع بالقرب من الحدود السورية الشرقية مع الأردن ، وقد تم تأسيسها لمساعدة القوات الأمريكية في محاربة تنظيم داعش، كما أنها أصبحت دعامة أساسية لمكافحة النفوذ الإيراني في المنطقة، إن التنف تعتبر عنصرًا أساسيًا ضمن الجهود التي تُبذل لمنع إيران من تشييد ممر أرضي يمر بالعراق وسوريا إلى جنوب لبنان لدعم حزب الله اللبناني».