نافذة على الصحافة العالمية: افتتاح موسم «الفضيحة الأوكرانية»

تصدر رحيل الرئيس الفرنسي الأسبق، جاك شيراك، ملفات وتقارير الصحافة والمجلات الفرنسية، ونشرت مجلة «لوجورنال دو ديمانش» استطلاعا للرأي يظهر أن جاك شيراك يتصدر إلى جانب ديغول، قائمة أفضل رؤساء فرنسا، وأن معارضته خوض حرب العراق هي ما يتذكره المستجوبون، الى جانب إلغاءه الخدمة العسكرية، وتقصيره مدة الرئاسة من سبع إلى خمس سنوات.

وكتب  فرانسوا اوليفييه جيسبير، في مجلة «لوبوان»: إن جاك شيراك درس في الحياة، وأن فرنسا من دونه كأوركسترا من دون آلات نفخ وإيقاع، وأنها ستفتقد دوما إنسانيته وضحكته الرنانة واحترامه حتى أكثر الناس تواضعا.. فيما نقلت صحيفة «لوموند» بعض ما تم تدوينه في سجلات المعزين،  ومن بين المدونات، امرأة تمنت أن «يكون في المكان الذي سيذهب إليه شيراك ممارسين لرياضة السوم التي يعشق ولمنطقة الكوريز التي يحب».

 

افتتاح موسم «الفضيحة الأوكرانية» في الولايات المتحدة

وتحت نفس العنوان، نشرت صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا» الروسية، مقالا  حول إطلاق عملية عزل دونالد ترامب، في الكونجرس الأمريكي، على خلفية مضمون اتصاله مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي..وجاء في المقال: تحاول إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وضع فضيحة المحادثة الهاتفية مع الزعيم الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، في سياق الصراع بين الحزبين. يتضح ذلك، من خلال اتهامات البيت الأبيض للمخبر الذي كشف عن محتوى المحادثة، بالتحيز، وعليه يرون في مجتمع الخبراء أن البيت الأبيض يراهن على أن تحيز المخبر، الذي فضح محتوى المحادثة بين الرئيسين، يمكن أن يلعب على مزاج فضيحة أزكرانيا الناخبين الأمريكيين الذين لم يحسموا خيارهم بعد.

وقال الباحث في معهد الولايات المتحدة وكندا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، بافل كوشكين: عند الحديث عن تحيز المخبر، يستخدم ترامب تكتيكات لصق الشعارات. هدف ترامب، زرع الشكوك لدى المترددين. فالآن، هو الوقت الأنسب لذلك في الحملة الانتخابية. فالانتخابات، أو الانتخابات التمهيدية، هي دائما الوقت المناسب للبحث عن فضائح الخصوم.

فيما يلفت مركز التحليل الأطلسي الأمريكي (المصنف من قبل وزارة العدل الروسية كمنظمة غير مرغوب فيها) الانتباه إلى حقيقة أن المساءلة غير قادرة على حرمان ترامب من منصبه.

وتضيف الصحيفة: أما كبير الباحثين في «المجلس الأطلسي»، أندرس أسلاند، فقال لـنا: «على الرغم من فشل مساءلة (الرئيس الأسبق) بيل كلينتون، فقد قوضت سمعته إلى الأبد، وفاز الجمهوريون بعد ذلك لعدة سنوات. هنا الفكرة الرئيسية من إجراءات العزل: تقويض سمعة الحزب السياسي»، ويرى أسلاند، في محادثة ترامب الهاتفية مع زيلينسكي، دليلاً لا يدحض على الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبها الزعيم الأمريكي وعلامة على تصريحاته الكاذبة، وقال: «بصرف النظر عما إذا كان سيعزل ترامب أم لا، فإن السؤال الرئيس هو ما الذي سيحدث في انتخابات العام 2020. المشكلة الرئيسية الآن في سياسة الولايات المتحدة، هي الاختيار، ليس بين اليمين واليسار، إنما بين الكذب والحقيقة المثبتة. هذا وضع لا يتمنى أي حزب لنفسه أن يكون فيه»

 

انتخابات تونس تكرس انهيار الأحزاب التقليدية

وتناولت مجلة «لوبوان» الفرنسية، الحديث عن معاني الانتخابات الرئاسية في تونس.. ونشرت مقالا تحليليا جاء فيه: الدورة الثانية من هذه الانتخابات سوف تشهد مواجهة بين مرشح محافظ ورجل إعلام، وهي على صورة ما يجري في جميع أنحاء العالم من انهيار للأحزاب التاريخية، وبين  شعور الخوف لدى الناخب بلجوئه إلى القيم القديمة، وبين الطبقات التي تعاني ما تريده من استهلاك للبرامج التلفزيونية وأوهامها.. وخلص المقال إلى أنه «إذا كان التونسيون لا يعرفون كيف ينتخبون، فإن الجزائريين لا يريدون الاقتراع، فيما المغاربة ممنوع عليهم التصويت».

 

السعودية تفتح أبوابها لاقتصاد السياحة

وكتبت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية: تفتتح السعودية المحافظة جدًا أبوابها أمام السياح للمرة الأولى، وتخفف القيود المفروضة على الزوار الأجانب كجزء من مبادرة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط. كانت التأشيرات محصورة على الحجاج المسلمين والزوار من رجال الأعمال والدبلوماسيين، لكن المملكة قالت إن منصة التأشيرات الجديدة على الإنترنت ستكون متاحة للزوار من 49 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة والدول الأوروبية والآسيوية الكبرى. وقال أحمد الخطيب، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني: «إن فتح أبواب السعودية أمام السياح الدوليين هي لحظة تاريخية لبلدنا»، ومن جانبهم، قال مسؤولون سعوديون إن الهدف هو أن تساهم السياحة بنسبة تصل إلى 10% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد بحلول عام 2030، مقارنة بنسبة 3% الآن. وتأمل المملكة في جذب استثمارات أجنبية ومحلية كبيرة، مما يساعد في خلق مليون وظيفة، وتحسين البنية التحتية وتطوير المواقع التراثية والثقافية والترفيهية.

وتضيف الصحيفة: بموجب البرنامج الجديد، سيتم فرض رسوم على السياح بقيمة 120 دولارًا تقريبًا للحصول على تأشيرة صالحة لمدة عام، وتشمل زيارات متعددة، والحد الأقصى للمكوث في كل زيارة هو 90 يومًا. ويهدف هذا الجهد إلى جعل زيارة السعودية سهلا مثل السفر إلى المناطق السياحية العربية المجاورة مثل دبي، لكن خطة المملكة تواجه تحديات؛ فاحتضان المزيد من الزوار الدوليين سيكون بمثابة اختبار للمملكة التي عادة ما تطلب من النساء الأجنبيات ارتداء لباس طويل يشبه الجلباب. وقالت متحدثة سعودية: «ينبغي على النساء تغطية الكتفين والركبتين في الأماكن العامة، ويُطلب من الرجال والنساء ارتداء ملابس محتشمة في الأماكن العامة، وتجنب ارتداء الملابس الضيقة أو الملابس التي تحمل عبارات أو صورا بذيئة..وتأمل السعودية في أن يجذب المزيج ما بين تاريخ الدولة العريق والابتكار التكنولوجي، السياح الذين ربما أن رغبتهم قد تلاشت بموجب قوانينها الصارمة. وتشمل هذه مواقع التراث العالمي لليونسكو مثل مدائن صالح في العلا، ثاني أكبر موقع محفوظ لحضارة الأنباط بعد البتراء في الأردن، ومدينة نيوم المستقبلية، التي هي الآن قيد الإنشاء.

 

هل الشرق الأوسط على أعتاب حرب كبيرة؟

ونشرت صحيفة «إزفستيا» الروسية، تقريرا حول ضغط اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة لدفع ترامب إلى شن حرب ضد إيران، بالتوازي مع محاولات إبرام صفقة جديدة مع طهران تستبعد موسكو..وجاء في التقرير: يتطور الوضع بشكل مقلق حول إيران. ففي البداية، كان يعتقد بأن رحيل جون بولتون، المعروف بموقفه المتشدد تجاه طهران، كمستشار للأمن القومي، يعطي فرصة حقيقية لنزع فتيل الأزمة وتسوية العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران. ومع ذلك، فالدفء لم يأت. ففي منتصف سبتمبر/ أيلول، أثارت طهران غضب الولايات المتحدة والدول الأوروبية، لأنها من وجهة نظرهم مسؤولة عن الهجمات على المصافي السعودية.إلى ذلك، يبذل اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة حاليا جهودا غير مسبوقة لإضعاف طهران، من خلال إجبار ترامب على الانتقال من التهديدات إلى العمل العسكري..ومن خلال اتهامهم طهران بالمسؤولية عن الهجمات على المصافي السعودية، أراد الأوروبيون إظهار ولائهم للولايات المتحدة والمشاركة في إبرام اتفاقيات جديدة، ولكن من دون مشاركة الصين وروسيا.. ويقول خبير منتدى فالداي، الباحث السياسي فرهاد إبراهيموف، لصحيفة «إزفستيا»: هناك، في كل من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، فهم واضح يقول باستحالة حل القضية الإيرانية، عمليا، من دون موسكو. فقد وافقت طهران، على توقيع الصفقة النووية قبل أربع سنوات بفضل أن روسيا والصين كانتا دولتين ضامنتين هناك. ومن المحتمل أن يعرض الأمريكيون (أو ربما عرضوا) على طهران التوقيع على صفقة جديدة تناسب إيران، إنما من دون مشاركة روسيا في ذلك. ولكن، من المستبعد أن يوافق الإيرانيون على القيام بذلك، ذلك أنهم في هذه الحالة يمكن يجدوا أنفسهم وجهاً لوجه مع الولايات المتحدة، وهذا محفوف بعواقب يصعب التنبؤ بها.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]