نافذة على الصحافة العالمية: دماء على الطريق إلى البيت الأبيض

نقلت صحيفة «سفوبودنايا بريسا» الروسية، عن الباحث الأمريكي، ستيفن إيبرت، «أغلب الظن سوف تراق الدماء بعد الانتخابات»

ونشرت الصحيفة نص لقاء مع الباحث السياسي، حول ما يجري في الواقع الأمريكي وما ينتظر البلاد.. وقال:اعتدنا على أن الأطراف تشوه سمعة بعضها البعض، ولكن مع ترامب وصلنا إلى مستوى جديد. في أغلب الأحيان، يدعو كلا المرشحين إلى الوحدة، إلى حقيقة أننا شعب واحد. وفي هذا العام، أصبح من غير العادي بالنسبة لنا أن ترامب يفرق بيننا. لقد اعتدنا على حقيقة أن المرشحين يتلاسنان. وهذا ليس شيئا مميزا بالنسبة لنا. ولكن لم يصل الأمر من قبل إلى درجة أن يرى أحد أفضلية في أن نواجه بعضنا البعض.

وأضاف: أنا متأكد من أن الوضع سيكون سيئا للغاية. وواثق من أن ترامب، إذا خسر، فسوف يحث أنصاره على الخروج إلى الشارع. وما يقلقنا، بشكل عام، هو أن اليساريين ليسوا مسلحين. نحن اليساريين، غير مسلحين إلى حد ما. أما اليمنيون عموماً فمسلحون جيدا، وعادة ما لا يكون سلاحهم بندقية أو مسدس إنما رشاش نصف آلي.

وتابع قائلا “إذا خسر بايدن، فأنا متأكد من أنهم سوف يحتجون دون سلاح. لكن الأمور بالتأكيد ستكون سيئة للغاية.. وأنا متأكد من أن بايدن سيحصل على 7 ملايين صوت أكثر من ترامب في التصويت الشعبي. لكن هذا لا يعني شيئا. كل شيء سوف يعتمد على الناخبين. أما إذا فاز بايدن بين الناخبين بفارق أكبر مما فاز به ترامب في حينه، وحصل في الوقت نفسه على 10 ملايين صوت أكثر من ترامب، فعندها فقط يمكن أن يكون كل شيء هادئا. ربما”.

وإذا كان الفارق أصغر، فلن يغادر ترامب. وعلى الأرجح سوف تراق الدماء، على حد قول الباحث الأمريكي.

المتشددون  يقومون بتلميع أسلحتهم

كتبت صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية، تحت عنوان، تصدر صفحتها الأولى، «من القاعدة الى تنظيم داعش.. المتشددون يقومون بتلميع أسلحتهم»، إن الإرهاب يضرب مجددا في قلب باريس، في إشارة إلى الطرق التي تتبعها هذه الجماعات في عملياتها منذ أن هزمت في العراق وسوريا.

وأضافت الصحيفة: إن الحرب على الإرهاب يجب أن تتضمن الحرب على «المتشددين الإسلاميين»، واصفة الساسة اليساريين في فرنسا بالمنافقين حيث ينددون بالإرهاب بينما لا يعترفون بالتداعيات والنتائج الخطيرة للإسلام المتطرف.

بينما تناولت صحيفة «ليبيراسيون» الفرنسية، تحت عنوان «هجوم باريس..الخطر لا يزال قائما»، الهجوم الإرهابي الذي عاشته باريس قبل خمس سنوات عندما استهدفت مجلة شارلي ايبدو، ونقلت شهادات لعدد من سكان الحي الذي اهتز مجددا يوم أمس ليعود بهم المكان وتوقيت الحادث الى كابوس القتل والتفجيرات عام ٢٠١٥ والتي غيرت مسار الوضع الأمني في فرنسا وأوروبا.

إيران تترقب وتعاقب مواطنيها من مزدوجي الجنسية

وأشارت صحيفة «ليبيراسيون» الفرنسية، إلى السجن التعسفي الذي تمارسه طهران على مواطنيها الذين يحملون جنسية أوروبية بهدف ابتزاز هذه الدول لاحقا

ونشرت الصحيفة مقالا، وصف هذه الظاهرة بالعادة القبيحة والقديمة للجمهورية الإسلامية التي تعتقل مزدوجي الجنسية بتهمة التخابر والتجسس مع بلد أجنبي ومن ثم تحولهم إلى عملة تتبادل بها المصالح أو تضغط بها على الدول الأوروبية المعنية خاصة بريطانيا وألمانيا وفرنسا.

الاتحاد الأوروبي يحوّل تركيا إلى مكب نفايات

وتحت نفس العنوان، نشرت صحيفة «جازيتا رو» الروسية، مقالا حول عجز تركيا عن معالجة كميات القمامة التي تصلها من الاتحاد الأوروبي.

وجاء في المقال: تحظى تركيا بشعبية كبيرة لدى مصدري النفايات الأوروبيين. فوفقا لـ يوروستات، تلقت البلاد العام الماضي 11.4 مليون طن من النفايات من الاتحاد الأوروبي، وهو ما يزيد ثلاث مرات عن العام 2004.

وعلى الرغم من وضوح أن تدفق النفايات يخلق مشاكل بيئية لتركيا، إلا أن مثل هذه السياسة لا تزال تتمتع بمزايا، اقتصادية بالدرجة الأولى، بالنسبة لقيادة البلاد. في العام الماضي، استوردت تركيا حوالي 600 ألف طن من النفايات البلاستيكية، وهو مورد مهم بالنسبة لصناعة البلاستيك في البلاد.

ونقلت Politico قول مهندس البيئة في شركة معالجة النفايات بمؤسسة الصناعة البلاستيكية توسون حبيبي: «تعتمد بلادنا بنسبة 85% على واردات البلاستيك الخام»ز

وأضافت الصحيفة: ترحب الصناعة التركية باستيراد النفايات..ومع ذلك، فهناك شكوك بأن تركيا لا تتمكن من معالجة كمية القمامة التي تتلقاها. ففي يونيو/ حزيران الماضي، أجرت بي بي سي تحقيقا صحفيا، وجدت بنتيجته أطنانا من نفايات البلاستيك البريطانية ملقاة على جانب طريق في مقاطعة أضنة الجنوبية الغربية. وقد سجلت وكالة البيئة البريطانية Defra زيادة في صادرات القمامة إلى تركيا في الأشهر الأخيرة.

العدوان التركي في المتوسط وحد فرقاء أوروبا

وذكرت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، أن العدوان التركي في شرق البحر الأبيض المتوسط بأنه دفع فرقاء أوروبا -إيطاليا وفرنسا- إلى توحيد الجهود في البحر الأبيض المتوسط.

وأشارت المجلة، إلى أن الاتحاد الأوروبي يحاول فرض عقوبات على تركيا بعد السلوك العدواني لأردوغان ضد اليونان وقبرص وكلاهما عضو في الاتحاد الأوروبي.

لقد دعت اليونان وقبرص وفرنسا، إلى اتخاذ إجراءات قوية ضد تركيا فيما تعترض إيطاليا ومالطا وإسبانيا، وبذلك ينقسم البحر المتوسط ​​بالتساوي، ولكن إذا تحولت إيطاليا نحو فرنسا، فمن المحتمل أن يتأرجح جنوب الاتحاد الأوروبي بأكمله لصالح شكل من أشكال العقوبات.

ومن المرجح أن تفرض الدول الأوروبية عقوبات على تركيا لتكون تركيا بمعزل تام عن أوروبا.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]