ناقلة النفط الإيرانية تستعد لمغادرة جبل طارق .. فهل تنتهي الأزمة ؟

قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون، د.إدموند غريب،إن هناك رغبة في عدم دخول مواجهة مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران على خلفية مغادرة ناقلة النفط “جريس -1” من جبل طارق بعد احتجاز لأسابيع.

وأكد في تصريحات لـ”الغد”، أن احتمالات التصعيد واردة في ظل دفع كل طرف مواقف تقدم إلى الهاوية ،لافتا إلى أن واشنطن أذا كانت تريد التصعيد ما كانت تطلب من بريطانيا أن تحتجزها ولا تقوم هي بالاحتجاز.

ولفت إلى أن الإدارة الأمريكية طلبت من الشرطة الأمريكية الأتحادية أن تستولى على السفينة بسبب انتهاكاتها ، ولكن السؤال :كيف ستفعل ذلك أذا لم يكن هناك تعاون من الدول الأوروبية؟! في ظل اعتراض دول أوروبية على الموقف الأمريكي.

ويتواصل السجال بين واشنطن وطهران حول ناقلة النفط الإيرانية الموجودة في جبل طارق، فبعد رفض السلطات في الجيب البريطاني الطلب الأمريكي بالإبقاء على الناقلة وإبداء طهران استعدادها لإرسال الأسطول البحري لمرافقة ناقلة النفط، تتجلى مخاوف من إمكانية اندلاع نزاع عسكري بين الدولتين في البحر المتوسط.