نتانياهو ينوي بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، إنه يمضي قدما في خطة لبناء نحو 3500 منزل لمستوطنين يهود على مشارف القدس في مشروع كان مجمدا بعد أن قوبل بانتقادات دولية.

وحذر المعارضون الفلسطينيون والأجانب لخطة البناء في المنطقة أي-1 في الضفة الغربية من أن البناء الإسرائيلي في التلال القاحلة قد يقسم الضفة الغربية ويعزل الفلسطينيين عن القدس ويزيد من تبديد آمالهم في إقامة دولة متصلة الأراضي.

وقال نتنياهو في كلمة “أصدرت توجيهات .. بشأن خطة بناء 3500 وحدة سكنية في المنطقة إي-1” مشيرا إلى المرحلة الأولية من الخطة وأضاف “لقد تأخر هذا لمدة ست أو سبع سنوات”.

وجاءت كلمة نتنياهو قبل ستة أيام من الانتخابات التي يسعى فيها زعيم حزب ليكود اليميني إلى الحصول على دعم من المستوطنين وأنصارهم.

ومن شأن الخطة أن توسع مستوطنة معاليه أدوميم اليهودية الكبيرة وتربطها فعليا بالقدس لتصبح على بعد حوالي 15 دقيقة بالسيارة.

وفي 20 فبراير/ شباط، أعلن نتنياهو إحياء مشروع لبناء 3000 منزل جديد للمستوطنين في جفعات همتوس في الضفة الغربية، على مشارف القدس.

ويرى الفلسطينيون ومعظم دول العالم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967، غير قانونية بموجب القانون الدولي. ولا ترى الولايات المتحدة وإسرائيل ذلك.