نتنياهو يدعم ترامب في عملية استهداف سليماني

دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن قرار الولايات المتحدة شن غارة جوية، اليوم الجمعة، أسفرت عن مقتل القائد الإيراني قاسم سليماني ووضع الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى بعدما هددت إيران بالثأر.

واجتمع أيضا كبار مسؤولي الدفاع في إسرائيل، أقرب حليف لأمريكا في الشرق الأوسط وأكبر خضم لإيران في المنطقة، لتقييم الوضع بعد مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وقيادي في الحشد الشعبي العراقي في الغارة.

وقال نتنياهو في بيان أصدره مكتبه “مثلما تتمتع إسرائيل بحق الدفاع عن نفسها فإن الولايات المتحدة لديها نفس الحق تماما”.

وقال وهو يتحدث في مطار باليونان قبل أن يعود إلى إسرائيل بعد أن قطع زيارته “قاسم سليماني مسؤول عن مقتل مواطنين أمريكيين والعديد من الأبرياء الآخرين. كان يخطط لمزيد من الهجمات”.

وذكر راديو الجيش الإسرائيلي أن الجيش أعلن حالة التأهب القصوى. وقال مسؤولون إن وزير الدفاع نفتالي بينيت اجتمع مع قادة الجيش والمخابرات “لتقييم الوضع”.

وطالما اعتبرت إسرائيل سليماني تهديدا رئيسيا. وفي أغسطس/آب العام الماضي قال الجيش إنه أحبط هجوما لفيلق القدس أعده سليماني وكان يشمل عدة طائرات مسيرة من سوريا.

وقال نتنياهو في بيانه عن مقتل سليماني إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “يستحق كل الثناء في التصرف بسرعة وقوة وحسم. إسرائيل تقف مع الولايات المتحدة في نضالها العادل من أجل السلام والأمن والدفاع عن النفس”.

واتهمت إسرائيل سليماني أيضا بقيادة جهود فيلق القدس لتدشين برنامج صواريخ دقيقة التوجيه لجماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من طهران.