نشاط مكثف للرئيس المصري خلال ديسمبر

افتتح الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسى، السبت، المشروع القومي للصوب الزراعية في مدينة العاشر من رمضان، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء المصري، وعدد من الوزراء المصريين وقيادات القوات المسلحة والشركات الصينية والإسبانية المنفذة للمشروع.

ويأتى هذا الافتتاح نتاجا جديدا لقرار القيادة السياسية بإنشاء الشركة الوطنية للزراعات المحمية كإحدى الشركات الجديدة التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، حيث أخذت الشركة على عاتقها مسؤولية إنشاء العديد من التجمعات الزراعية في المناطق الصحراوية مع تدريب الآلاف من شباب الخرجين على أحدث النظم التكنولوجية في ذلك المجال.

جدير بالذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قام الخميس الماضي بجولة تفقدية لعدد من المشروعات التنموية بمنطقة هضبة الجلالة بالعين السخنة بمصر، وذلك عقب عودته من زيارة رسمية إلى النمسا استغرقت 4 أيام.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن جولة الرئيس السيسي تضمنت مدينة الجلالة بالعين السخنة، ومنتجع الجلالة السياحي، وكذلك المنطقة الصناعية، ومجمع إنتاج الأسمدة الفوسفاتية بالعين السخنة، ومصنع الرخام العالمي بالجلالة، حيث اطلع على الموقف التنفيذي لهذا المشروع واستمع لشرح حول تطورات العمل الجارية بها من القائمين على التنفيذ، كما شهد الرئيس المصري السبت الماضي أيضا افتتاح عدد من المشروعات التنموية في مجالي المياه والإسكان الاجتماعي.

كما تفقد الرئيس المصري صباح الأربعاء الماضي عددا من المشروعات الجاري تنفيذها بالعاصمة الإدارية الجديدة، فضلا عن بعض المشروعات في قطاع الطرق والنقل.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في وقت سابق، بأن جولة الرئيس السيسي بالعاصمة الإدارية شملت كاتدرائية ميلاد المسيح ومسجد الفتاح العليم والمدينة الرياضية والمجلس القومي لأسر الشهداء والمصابين.

كما تضمنت الجولة التفقدية مشروع المدينة السكنية بغرب مدينة الشروق، ومشروعات تطوير تقاطع طرق القاهرة الإسماعيلية والقاهرة بلبيس والطريق الدائري، وتطوير طريق السويس من طريق الأوتوستراد حتى الطريق الدائري، وتطوير امتداد محور المشير طنطاوي غرب حتى كوبري 6 أكتوبر.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن جولة الرئيس تأتي في إطار المتابعة الدورية للمشروعات الجاري تنفيذها، خاصة المشروعات القومية الكبرى والمشروعات ذات الصلة بتطوير شبكة الطرق والكباري، في ظل أثرها المباشر على جهود الدولة لدفع عملية التنمية وتيسير الحركة المرورية للمواطنين ووسائل النقل بصفة عامة.

كما قام الرئيس المصري بجولة تفقدية بالدراجة الهوائية بمحيمة رأس محمد بشرم الشيخ لتحية ومصافحة المجندين من القوات المسلحة والشرطة المدنية والاطمئنان على أحوالهم.

وذلك قبل انعقاد مؤتمر الكوميسا في مدينة شرم الشيخ، الذي شهد التوقيع على عدد من الاتفاقيات التي وقعتها مصر مع الدول الأفريقية والبنوك، فضلا عن ةضخ استثمارت أجنبية جديدة داخل البلاد تساهم في خلق فرص عمل للشباب.

وبحسب وكالة الشق الأوسط المصرية، أكد وكيل وزارة الخارجية الألمانية للشئون الاقتصادية السفير ميجيل بيرجر، أن العلاقات الألمانية المصرية جيدة للغاية، مشيدا بتخطى مصر لأزمتها الاقتصادية.

وأوضح أن أهم ما حدث فى السنوات الأربع الماضيه فى تاريخ مصر هو أن القيادة والحكومة الحالية نجحت فى أن تصل إلى اقتصاد مستقر، والحكومه المصرية نجحت فى تحقيق خطوات إصلاحية كبيرة فى مجال الاقتصاد ، واستطاعت أن تدون وضعها بما يتناسب مع الأوضاع والتصنيفات الدولية.