نقابة الصحفيين الفلسطينيين: 600 انتهاك للاحتلال بحق الإعلام خلال 2019

كشف تقرير لنقابة الصحفيين  الفلسطينيين عن 600 انتهاك مارسها الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية تشرين الأول الماضي.

وبين تقرير لجنة الحريات التابعة للنقابة، أن الاحتلال قام بـ600 انتهاك في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، كان أخطرها إطلاق الرصاص الحي والمعدني تجاه الصحفيين، ما أدى لإصابة 60 منهم بإصابات بالغة الخطورة، ما زال البعض يعاني منهم حتى اللحظة ويتلقى العلاج.

وأشار التقرير إلى بعض الحالات مثل الصحفي محمد العربيد، الذي أصيب بالرصاص الحي في فخذه، والمصوّر سامي مصران برصاصة معدنية في عينه أثناء تغطية المسيرات بقطاع غزة، والمصور الصحفي نضال اشتية، الذي برصاصتين مطاطيتين في الفخذ الأيسر وتحت الإبط خلال تغطيته مسيرة كفر قدوم الأسبوعية، كما أُصيب الصحفي نضال أبو شربي برصاصتين مطاطيتين خلال تغطيته مسيرا قطاع غزة.

وبين التقرير الارتفاع الواضح في استهداف جنود الاحتلال للصحفيين من خلال توجيه قنابل الصوت تجاه أجسامهم، ما أدى لإصابة 43 بجروح متفاوتة.

وأفاد التقرير بأن أكثر من 170 انتهاكا متمثلا بالضرب والاحتجاز والمنع من التغطية مورست على الصحافيين.

وفيما يتعلق بالاستهداف الواضح للمحتوى الفلسطيني على موقع “فيسبوك”، رصدت النقابة أكثر من 180 انتهاكا بحق صفحات لصحافيين ومؤسسات صحفية، بتعاون وتواطئ مع مؤسسات الاحتلال الإسرائيلي.

وقال التقرير، إن 18 زميلا صحفيا لا زالوا رهن الاعتقال في سجون الاحتلال.

وأشار التقرير لحالات الاقتحام لمؤسسات صحفية ومنازل صحفيين، والاستهداف بالغاز المسيل للدموع، والغرامات المالية، والمنع من التنقل والسفر.