نيسان ورينو تعتزمان إعادة هيكلة تحالفهما سعيا للاندماج مع فيات

تعتزم شركتا نيسان ورينو إدخال تعديلات على شراكتهما من أجل إحياء مفاوضات الاندماج مع المصنع الأمريكي الإيطالي، فيات كرايسلر، وفق وسائل إعلام أمريكية، أمس الجمعة.

وانهارت مفاوضات اندماج بين رينو وفيات كرايسلر في يونيو/حزيران، وقد حمل رئيس مجلس إدارة رينو الحكومة الفرنسية مسؤولية منع تصويت على اتفاق كان من شأنه تعزيز قطاع صناعة السيارات وولادة ثالث أكبر مصّنع للسيارات في العالم .

ونفت الحكومة الفرنسية الاتهام، فيما وصفت نيسان علاقتها برينو بأنها ليست متساوية وقالت إن مصنّع السيارات الفرنسي لم يطلعها على خطط الاندماج مع فيات كرايسلر.

 

 

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن رسائل بالبريد الإلكتروني ومصادر قريبة من الشركتين، أن نيسان تطلب من رينو الان خفض حصتها البالغة 43% من أسهم الشركة اليابانية.

وتسيطر نيسان على 15% ولا تتمتع بحق التصويت في رينو، التي تملك الحكومة الفرنسية جزءا منها.

وقالت الصحيفة إن علاقة متوازنة من شأنها تخفيف بعض التوتر بين شركتي تصنيع السيارات، وتقلل من تردد نيسان في دعم الاندماج مع فيات كرايسلر.

ويمكن أن يتم التوصل لمسودة اتفاق حول إعادة هيكلة العلاقة في موعد أقربه مطلع سبتمبر/أيلول، وفق وول ستريت جورنال نقلا عن رسالة إلكترونية في يوليو/تموز.

وأي اتفاق سيتطلب ضوءا أخضر من الدولة الفرنسية التي تملك 15 بالمئة من أسهم رينو.

والموافقة ليست محتمة. فقد أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أواخر يونيو/حزيران أنه لن يسعى لإدخال أي تعديلات على هيكلية الشركتين.

وفي الشهر نفسه وافق المساهمون في نيسان على إعادة هيكلة بهدف تعزيز إدارة الشركة، بعد توقيف رئيسها السابق كارلوس غصن بتهم مخالفات مالية.