نيويورك تايمز تكشف سبب تصعيد البيت الأبيض بشأن التهديدات الإيرانية

قال مسؤولون أمريكيون إن المعلومات الاستخباراتية التى تسببت فى تصعيد البيت الأبيض لتحذيراته بشأن التهديدات الإيرانية، جاءت من صور لصواريخ على قوارب صغيرة فى الخليج العربى، وضعتها القوات شبه العسكرية الإيرانية على متنها.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، الأمريكية، اليوم الخميس، أظهرت الصور العلوية صواريخ مجمعة بالكامل، مما أذكى المخاوف من أن فيلق الحرس الثورى الإسلامى ربما يطلق الصواريخ على السفن البحرية الأمريكية. والتقطت معلومات إضافية من المخابرات بشأن تهديدات تستهدف الشحن التجارى وهجمات محتملة تشنها الميليشيات المسلحة، التى تربطها علاقات بإيران، على القوات الأمريكية فى العراق.

ومع ذلك تقول الصحيفة أن مدى انزعاج إدارة الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، بشأن الاستخبارات الجديدة هو موضوع نقاش حاد بين البيت الأبيض والبنتاجون ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية وحلفاء الولايات المتحدة.

وقال المسؤولون الثلاثة الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم، إن الصور تمثل نوعًا مختلفًا من التهديد مقارنة بما سبق أن رأيناه من إيران. وبجمع ذلك جنبا إلى جنب مع المعلومات الاستخباراتية الأخرى، يمكن أن تشير الصور إلى أن إيران تستعد لمهاجمة قوات الولايات المتحدة. وكان هذا هو رأى جون بولتون، مستشار الأمن القومي المتشدد، ووزير الخارجية مايك بومبيو.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - رويترز

لكن مسؤولين آخرين، بمن فيهم الأوروبيون والعراقيون وأعضاء الحزبين فى الكونجرس الأمريكى وبعض كبار المسؤولين فى إدارة ترامب، قالوا إن تحركات إيران قد تكون دفاعية فى الغالب ضد ما تعتقد طهران أنه أعمال استفزازية من جانب واشنطن. وفى كلتا الحالتين ، فإن الأسئلة المتعلقة بالاستخبارات الأساسية والشكاوى المقدمة من المشرعين بشأن عدم إطلاعهم على المعلومات، تعكس عدم الثقة فى فريق الأمن القومي لترامب.