هالة صدقي: سعاد حسني سبب حبي للسينما.. ولا أستطيع مشاهدة أعمالها

شرم الشيخ – الغد – أحمد سعد

كرّم مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية، الفنانة المصرية هالة صدقي، على تميزها خلال مشوارها الفني، وذلك من خلال ندوة نظمها بقاعة بورتو شرم، بحضور العديد من الفنانين.

قالت صدقي، خلال الندوة، التي أدرها  الكاتب الصحفي سيد محمود ضمن فاعليات المهرجان الذي تشارك قناة الغد في رعايته: “سعيدة بالتكريم ، وأشكر الصدفة الجميلة التي جمعت تكريمي خلال الدورة التي تم إهداؤها للسندريلا، التي أحببت الفن بسببها”.

وأضافت: “سعاد حسني كانت عشقي الأول والأخير لدرجة أنه عقب وفاتها مررت بحالة اكتئاب لمدة 3 أشهر حزنا عليها، وإلى اليوم لا أستطيع مشاهدة أعمالها، لأنها أثرت في شخصيتي كثيرا”.

وأشارت إلى أنها  لا تحب السياسة، وحاولت التهرب من العمل فيها باستغلال دورها في مسلسل حارة اليهود لهذا السبب فقط، حيث طُلب منها أن تشارك في العمل السياسي، ولكنها تحججت بتقديم دور امرأة تمتلك شقة دعارة في المسلسل للتهرب من العمل السياسي.

فيما قالت المخرجة إيناس الدغيدي، إنها لا تستطيع أن تقيم موهبة هالة صدقي، لأنها أكثر تميزا من ذلك، وتستطيع أن تقوم ببطولة أفلام، لو المنتجين انتبهوا لقيمتها فنيا، وقاموا بتقديمها بشكل جيد، فهي إلى الآن لم تقدر سينمائيا بشكل كاف، رغم أنها شخص سلس في التصوير.

ومن جانبه، أعرب المخرج الكبير محمد عبد العزيز، عن سعادته باختيار مهرجان شرم الشيخ لهالة صدقي وتكريمها، “فهي صاحبة مسيرة فنية مميزة وروح فنية مختلفة، وأنا معجب بذكائها الفني بقدر إعجابي بموهبتها، سواء في الأعمال الكوميدية أو التراجيدية، واكتساب خبرة كبيرة من عملها في السينما والتليفزيون”.

وأوضح الناقد نادر عدلي، أن أفلام “الهروب” و”يا دنيا يا غرامي” و”قلب الليل” تكشف جيدا شخصية هالة صدقي وموهبتها المميزة، لأن الشخصيات التي قدمتها خلالها شخصيات مركبة وغير متشابهة وتحتاج لفنان مميز لتقديمها.

أما المخرج مجدي أحمد علي فأكد أن “شهادته في هالة صدقي مجروحة، لأنها صديقة”.