هذا ما سيفعله ليفربول مع مانشستر سيتي في رحلة البحث عن اللقب

يأمل ليفربول في الاستفادة من زخم الانتصار الرائع خارج الأرض على بايرن ميونيخ وتحقيق الفوز على فولهام المتعثر يوم الأحد لتصدير الضغط إلى غريمه مانشستر سيتي في الصراع على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وفي ظل استمرار محاولات سيتي لحصد أربعة ألقاب في موسم واحد فإنه سيلعب قبلها بيوم واحد في دور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي بينما يملك ليفربول الفرصة للتقدم بنقطتين على فريق بيب جوارديولا إذا حقق الفوز خارج ملعبه.

ورغم أن سيتي سيملك حينها مباراة مؤجلة فإن جمع النقاط في هذه المرحلة من الدوري تمنح دفعة مهمة خاصة مع ترقب خوض مواجهات قوية في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

وقال يورجن كلوب مدرب ليفربول قبل اللعب في ميونيخ في إياب دور الستة عشر بدوري الأبطال إن الانتصار “سيغير العالم” لفريقه ولن يؤثر بشكل سلبي على محاولات حصد اللقب المحلي.

وبكل تأكيد فإن طريقة التفوق على العملاق الألماني 3-1 على أرضه ستمنح فريق كلوب دفعة هائلة من الثقة.

وقال كلوب “هذا مؤشر رائع أننا وضعنا حدا عاليا لليفربول ولهذا النادي الرائع ونحن عدنا إلى المستوى الرفيع من كرة القدم”.

والشيء الوحيد المقلق لكلوب هو تعرض جوردان هندرسون قائد ليفربول لإصابة في الكاحل أمام بايرن ما يعني غيابه عن لقاء فولهام.

لكن حتى بدون القائد من المستبعد أن يواجه ليفربول صعوبات أمام الفريق الذي خسر تسع مرات في آخر عشر مباريات بالدوري الممتاز.

وفي مباراتين لفولهام تحت قيادة المدرب المؤقت سكوت باركر، وهو المدرب الثالث للنادي هذا الموسم، أظهر الفريق تحسنا رغم الخسارة أمام تشيلسي وليستر سيتي.

ورغم ذلك يتأخر فولهام بفارق 13 نقطة عن منطقة الأمان قبل آخر ثماني جولات ولا يتقدم سوى على هدرسفيلد تاون الذي سيلعب في ضيافة وست هام يونايتد يوم السبت.

وتتنافس عدة فرق أخرى على الابتعاد عن آخر مراكز الهبوط وهي كارديف سيتي وبيرنلي وساوثامبتون وبرايتون آند هوف ألبيون وكريستال بالاس ونيوكاسل يونايتد.

ومن بين كل هذه الأندية سيلعب بيرنلي ونيوكاسل مطلع الأسبوع المقبل حيث يستضيف الأول، الذي يتقدم بنقطة واحدة ومركزين على منطقة الهبوط، منافسه ليستر سيتي.

وبعد خوض ثماني مباريات بالدوري دون هزيمة خسر بيرنلي في آخر ثلاث مباريات ولم يعد يتحمل أي تعثر جديد.

وعندما تأخر نيوكاسل 2-صفر أمام إيفرتون في الجولة الماضية بدا أنه سيتقرب من منطقة الهبوط لكنه انتفض وفاز 3-2 ليتقدم بست نقاط على كارديف صاحب المركز 18.

وسيلعب فريق رفائيل بنيتز في ضيافة بورنموث يوم السبت ويدرك جيدا أن الانتصار سيجعله يبتعد عن الهبوط.

وتتنافس أربعة أندية على المركزين الثالث والرابع لكن تشيلسي سادس الترتيب فقط سيلعب هذه الجولة حيث يخوض مواجهة محفوفة بالمخاطر في ملعب جوديسون بارك يوم الأحد.

وإذا فاز تشيلسي فإنه سيملك نفس رصيد أرسنال رابع الترتيب.