هذه آليات حكومة المغرب لدعم الأسر المكلومة من الزلزال

تواصل السلطات المغربية جهودها لإنقاذ وإجلاء الجرحى وعلاجِ المصابين من الضحايا في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضرب المغرب ليل الجمعة السبت الماضي.

وعلى مدار 4 أيام، رصدت كاميرا قناة الغد الإخبارية الوضع المأساوي الذي خلفه الزلزال.

واليوم الأربعاء، وثقت كاميرا «الغد» الإخبارية الأوضاع والدمار الذي وقع بالمناطق الحدودية، ومن أبرزها إقليم الحوز، حيث ارتفع عدد الضحايا إلى 2091 وفاة، وإصابة 5530 آخرين.

وقال مراسل «الغد» من بلدة إجوكاك الحدودية الذي ضربه الزلزال، إن الهزة الأرضية كانت عنيفة ودمرت الكثير من البنية التحتية للطرق، حيث سقطت صخور جبلية ضخمة على الطرق الرئيسية في البلاد.

وأكد المراسل أن الجيش المغربي استطاع توفير خيم إيواء للكثير من المتضررين، مشيرا إلى أن الأمور باتت صعبة للغاية بعد تضرر البنية التحتية وانعدام الكهرباء.

وأوضح أن هنا ك قرى كان يتعذر الوصول إليها خلال الأيام الماضية بسبب انقطاع الطريق وصعوبة السير فيه، بجانب مئات العوائل التي لا تجد مأوى لها ومحال تجارية صارت خارج الخدمة.

وانقطع الطريق الذي يربط مدينة مراكش بإقليم الحوز، وهو ما أخر وصول فرق الانقاذ والمساعدات.

مساندة المكلومين

في السياق، قال رئيس مجلس مقاطعة المريسة سلا، عبد القادر الكيحل، إن تعليمات ملكية سامية صدره للقوات المسلحة وذلك لسرعة ومساندة المكلومين، ولانتشال جثث الضحايا، مؤكدا أن هناك متابعة حثيثة من قبل السلطات المغربية.

وأضاف عبد القادر الكيحل أن المغرب قادر على استيعاب كافة المشكلات المقبلة، لا سيما مع انتهاء فصل الصيف.

وأكد الكيحل أن جهود الإنقاذ تركزت في مرحلتها الأولى على تقديم المساعدات الغذائية، وسيتم العمل خلال الساعات القادمة على توفير المزيد من المساعدات لمن فقدوا منازلهم.

وأشار إلى فرق الإنقاذ بدأت تصل للمناطق النائية أو الحدودية، مبينا أن أي تأخر للمساعدات في الساعات الماضية بسبب المناطق الوعرة والجبال.

 

وانطلقت موجة تضامن كبيرة لمساعدة المتضررين والوقوف ماديا ومعنويا مع ضحايا الكارثة.

وأبانت حملات المساعدة والتضامن المكثفة على قدرة المغاربة على تحمل النوائب بصبر وكرامة.

وكثيرا ما عبر القرويين في المناطق الجبلية التي تعرضت للدمار عن إحباطهم لعدم تلقي أي مساعدة من الدولة.

ويقول كثير من الأشخاص في القرى المجاورة إنهم يعيشون على تبرعات الجمعيات الخيرية المحلية ولم يتلقوا سوى القليل من المساعدة أو لا يتلقون أي مساعدة من السلطات المركزية بحسب رويترز.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]