هكذا تبحث الإمارات سبل مكافحة الفساد

أكد رئيس ديوان المحاسبة في الإمارات، حارب العميمي، أن استضافة أبو ظبي للمؤتمر الـ8 لمكافحة الفساد، يحمل مضامين سامية جدا، وذلك للاعتماد على الوسائل الحديثة في مكافحة الفساد.

وتتواصل في أبوظبي أعمال المؤتمر الـ8 من دول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد ويشارك فيه نحو 3 آلاف مشارك من 185 دولة في أكبر تجمع دولي يعنى بمناقشة القضايا المتعلقة بالفساد.

ويأتي انعقاد المؤتمر الـ 8 للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في وقت يتطلب توحيد الجهود من أجل التصدي لهذه الظاهرة والقضاء عليها للوصول الى تحقيق تنمية مستدامة في المجتمعات العالمية حيث يناقش المجتمعون 8 تحديات رئيسية تحول دون إيجاد منظومة متكاملة لرصد ومكافحة الفساد في بعض دول العالم.
من جانبها قالت رئيس مركز الشفافية الأردني لمكافحة الفساد، هيلدا عجيلات، خلال مقابلة تلفزيونية مع مراسلنا من أبو ظبي، عبد الله الزعبي، إن مؤسسات المجتمع المدني لها باع كبير وخبرات في مكافحة الفساد، مؤكدة أن المواطن هو الذي يدفع ثمن هذا الفساد مطالبة الجميع بضرورة التصدي العادة السيئة.
وقدرت نسبة الفساد في الاقتصاد العالمي بما يزيد على الـ 80 مليار دولار، وهو الأمر الذي يشير إلى أنه أصبح جريمة دولية عابرة للحدود تسهم في زعزعة الاستقرار وتجهض مشاريع التنمية وتدمر الثقة بالحكومات وتغذي الارهاب.
وشهد المؤتمر الإعلان عن مبادرتين من دولة الإمارات الأولى تعنى بتأسيس قاعدة عمل مشتركة بين الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة وأجهزة مكافحة الفساد في العالم بصورة تسهم في إحداث نقلة نوعية في آليات مكافحة الفساد عالميًا فيما تتمثل المبادرة الثانية في تفعيل دور الشباب في مكافحة هذه الظاهرة في العال.