هل تبدأ أمريكا عملية عسكرية في العراق ردا على إيران؟

قال مراسل الغد من بغداد، إن الصراع الأمريكي الإيراني يتجلى في مسألة اختيار رئيس الوزراء وفقًا لتوجهات التيارات التي توالي النظام الإيراني والتيارات المعارضة له.

وأضاف أن زيارة قائد فيلق القدس الإيراني الجديد، إسماعيل قأني، لبغداد قبل يومين جاءت من أجل حشد الآراء الرافضة لرئيس الحكومة العراقي المكلف، عدنان الزرفي.

وأشار إلى أن هناك تحذيرات من أن أمريكا قد تنفذ عمليات عسكرية على مواقع تابعة للحشد الشعبي والفصائل المقربة من إيران، ذلك بعد أن سحبت واشنطن موظفيها من مقر السفارة الأمريكية والقنصلية في أربيل.

وتابع قائلًا “هناك صدام محتمل بين واشنطن والفصائل المسلحة المقربة من إيران في العراق وهذا ما يخشاه الشارع العراقي في ظل وجود الكثير من الأزمات”.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر إن بلاده ليس لها وكلاء في المنطقة ردا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

يأتي هذا في وقت كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن وجود معلومات تفيد بتخطيط إيران لشن هجوم على أهداف أمريكية في العراق.

وحذر ترامب إيران من أنها ستدفع ثمنا باهظا حال إقدامها على مهاجمة القوات الأمريكية في العراق.