هل تتحدى بلجيكا واسكتلندا الاتحاد الأوروبي لكرة القدم؟

وجدت بلجيكا واسكتلندا نفسيهما أمام تهديد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالاستبعاد من المشاركة في المسابقات القارية، وذلك غداة إقرار الأولى إنهاء الموسم بسبب فيروس كورونا وتتويج كلوب بروج باللقب، واقتراب الثانية من السير على خطاها باعتبارها القرار معقولا.

وكان مجلس إدارة رابطة الدوري البلجيكي قرر الخميس، بالإجماع أنه “من غير المرغوب فيه، مهما كان السيناريو المتوقع، مواصلة المنافسة بعد 30 حزيران/يونيو”، وأوصى “بعدم استئناف مسابقات موسم 2019-2020″.

وأحال المجلس القرار إلى الجمعية العمومية للرابطة من أجل المصادقة عليه في 15 أبريل/ الحالي.

كانت الأندية الاسكتلندية ستحذو حذو نظيرتها البلجيكية الجمعة من خلال اجتماع عبر الفيديو، ولكن تم تأجيله إلى الأسبوع المقبل، على الرغم من الصعوبات الكبيرة التي تواجهها بعض الفرق التي بات واضحا أن بقاءها سيكون على المحك في الأشهر المقبلة بسبب التوقف المفاجئ للمسابقات.

في هولندا أيضا، كانت الفكرة ذاتها في مخيلة أياكس أمستردام العريق والذي لم يتردد مديره الرياضي ونجمه السابق مارك أوفرماس في اتهام الاتحاد الهولندي للعبة بـ”الاختباء خلف الاتحاد الأوروبي (ويفا) وأن ليس لديه الشجاعة ليقول يجب أن يتوقف اللعب”.

ومنذ الخميس، بعث الاتحاد الأوروبي رسالة تهديد إلى اتحادات ورابطات الدوريات والأندية في القارة العجوز ليذكرها بشعاره: من الضروري “إكمال المسابقات حتى نهايتها”.

وتخوف الاتحاد الأوروبي بأن تمهد بلجيكا بالقرار في حال تم التصديق عليه، الطريق أمام البطولات الأوروبية الأخرى للسير على هذه الخطى، لاسيما في إيطاليا وإنجلترا حيث هناك مطالبة بإنهاء الموسم في ظل ارتفاع حالات الوفيات والإصابات بفيروس “كوفيد-19”.

وأصدر الاتحاد الأوروبي بيانا مشتركا مع رابطتي الأندية الأوروبية والدوريات الأوروبية أكد خلاله على “الأهمية القصوى… لمنح الألقاب الرياضية على أساس النتائج… يجب أن نضمن ذلك طالما أن هناك فرصة أخيرة قائمة، وطالما أن هناك إمكانية لإيجاد حلول للروزنامة والعمليات والقوانين”.

وشكك البيان بإمكانية المشاركة في المسابقتين القاريتين لأندية الدوريات التي قررت إلغاء الموسم، موضحا أن “المشاركة في المسابقات الأوروبية تتحدد بالنتيجة الرياضية المحققة في نهاية كل بطولة محلية كاملة، والتوقف “السابق لأوانه يثير الشكوك حول تحقيق هذا الشرط”، أي ذلك المتعلق بضرورة أن يكون ترتيب الفرق مرتبطا بإنهاء الموسم بأكمله.

لكن رد فعل الاتحاد القاري لم يكن فقط بسبب قلقه على غياب العدالة الرياضية، بل أنه يريد أن تنتهي المسابقات القارية بأي ثمن، حتى إذا لزم الأمر اللعب هذا الصيف، ليتفادى بدوره فقدان حقوق النقل التلفزيوني المذهلة لمسابقة دوري ابطال أوروبا.

الضغط المادي على الأندية 
نظرًا لعدم وجود سلطة له بشأن هذه المسألة، أثار الاتحاد الأوروبي التهديد الوحيد المتاح تحت تصرفه وهو “تقييم شرعية (الأندية التي تود رابطات الدوريات تسجيلها بموجب تصنيف 2019/2020 قبل توقفها المبكر) المشاركة في المسابقات الاتحاد الاوروبي في موسم 2020-2021 “، بما معناه بعبارات أقل دبلوماسية: استبعاد المتمردين.

على ضوء ذلك، بات التهديد يتعلق بفريق كلوب بروج الذي ضمن بطاقته إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا بعدما أعلن مجلس إدارة الرابطة البلجيكية تتويجه باللقب عندما كان يبتعد بفارق 15 نقطة عن أقرب مطارديه خنت قبل توقف الدوري الذي كان يستعد لخوض مرحلة البلاي أوف.

وقد يشمل التهديد أندية الدوري الاسكتلندي التي تملك حقوقا تلفزيونية منخفضة جدا مقارنة مع جارتها الإنحليزية الغنية (24 مليون يورو سنويا مقابل 3,5 مليار يورو) وذلك بسبب تراجعها في التصنيف القاري.

ومع ذلك، فإنه لا يمكنها الاستغناء بسهولة عن المساعدات المالية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

إنهاء الموسم الحالي قبل الأوان، من خلال تتويج سلتيك بطلا، من الممكن أن يؤدي إلى وقف المكافآت ودفعها بسرعة إلى الأندية التي تعاني ماديا.

وجبرا للضرر، اقترحت الأندية الاسكتلندية صعود فريقين إلى الدوري الممتاز دون أن يهبط أي منها الى الدرجة الاولى وذلك من خلال رفع عدد الفرق في الدوري الممتاز إلى 14 فريقا.

 استئناف غير واقعي

بمعدل 43% من مداخيلها عبر بيع التذاكر، تعتبر اسكتلندا بعيدة جدا عن الأندية التي تعوّل على التذاكر في البطولات الـ20 الرئيسية في القارة العجوز.

بعد تعليق البطولة، لم تماطل العديد من الأندية واتخذت إجراءات صارمة مثل فريق هارتس الذي طالب لاعبيه بالتخلي عن 50 بالمئة من رواتبهم، بينما اقترح هيبرنيان تأجيل دفع 50 بالمئة من الرواتب.

حتى سلتيك الذي كانت ميزانيته إيجابية في حصيلته السنوية التي أعلنها في فبراير/شباط الماضي مع 37,5 مليون يورو، ينوي “خفض رواتب لاعبيه” بحسب مدربه نيل لينون.

إلغاء موسم 2019-2020 سيضمن أيضا أن 2020-2021 سيبدأ كما هو مخطط له، مع دخول اتفاقية البث الجديدة الأكثر ملاءمة حيز التنفيذ، بسعر 32 مليون جنيه إسترليني (36,3 مليون يورو) سنويًا.

وكان رئيس مذرويل ألان بارووز أعلن قبل أسبوع في تصريح لقناة “بي بي سي” البريطانية “أعتقد أنه مع مرور كل يوم (استئناف للبطولة) يصبح غير واقعي أكثر فأكثر”، لكن رئيس ويفا السلوفيني ألكسندر تشيفيرين أبدى “ثقة” باحتمال عودة المنافسات “في الأشهر المقبلة”، مضيفا “نعتقد أن أي قرار بإنهاء المسابقات المحلية في هذه المرحلة، سابق لأوانه وليس له ما يبرره”.

أشار الاتحاد الأوروبي الى أنه مستعد حتى لإرجاء استئناف دوري أبطال أوروبا من أجل السماح بإنهاء البطولات الوطنية، كاشفا بأن “مجموعات العمل… على تواصل يومي لضمان الوصول إلى الهدف الأساسي المتمثل في إنهاء المسابقات… بما في ذلك إمكانية استئناف مسابقتي +ويفا+ بعد انتهاء الدوريات المحلية”