هل ستؤثر صفقة «إس 400» على العلاقات بين واشنطن وأنقرة؟

قال أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، الدكتور إدموند غريب، إن هناك تدهورا واضحا وملحوظا في العلاقات الأمريكية التركية، وربما تنفيذ تركيا قرار شراء منظومة الدفاع الروسية «إس400» يبعث برسالة واضحة، وهي تحدي الولايات المتحدة الأمريكية والاستمرار في التصعيد.

وأضاف إدموند غريب، مع الإعلامي خالد عاشور، أن صناع القرار في تركيا ربما يريدون توصيل رسالة إلى واشنطن بأن هناك توجه جديد لتعزيز العلاقات مع روسيا، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية سبق لها أن قالت إنها ستعلق صفقات طائرات «إف 35» مع الأتراك.

وتابع  إدموند غريب، يبدو أن هناك ازدواجية في مواقف تركيا، إذا قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال قمة العشرين الماضية، إن الخطأ لم يكن خطأ أردوغان فيما يتعلق بصفقة «إس 400»، لافتا إلى أن مسؤولا كبيرا في الولايات المتحدة لم يذكر اسمه قال قبل يومين إن تركيا دولة حليفة وأن صفقة «إس400» لن تؤثر على العلاقات واشنطن وأنقرة، ولكن في الوقت ذاته هناك تهديد بفرض عقوبات على تركيا.

وأعرب حلف الناتو عن قلقه من تسلم تركيا منظومة «إس 400» الروسية، إذ أعلنت وزارة الدفاع التركية أن أنقرة بدأت تسلم أجزاء من صفقة منظومة الدفاع الجوي الروسية إس 400.

وأضافت الوزارة أن أول أجزاء الدرع الصاروخية «إس 400» سيتم نشرها بالقرب من قاعدة المرتد الجوية في العاصمة أنقرة.