هل كان للمال الفاسد وجود في الانتخابات الرئاسية التونسية؟

قالت خولة بوكريم الصحفية التونسية كان هناك إقبال كبير  على التصويت بالخارج، واتجهت الأصوات لحركة النهضة، وفي الأسبوع الفاصل بين الانتخابات التشريعية وجولة الإعادة كان فيه نوع من اللوم على من بالخارج ، وقد أثر ذلك على مردود التصويت في جولة الانتخابات الرئاسية، وكان ذلك أحد الأسباب التي جعلت التونسيون في الخارج يسحبوا أصواتهم بعد الحملات التي حملتهم مسؤلية نتائج الانتخابات التشريعية.

وأضافت، الخروقات والتجاوات كانت مرصودة في جولة الإعادة ، غير أن عدد الملاحظين كان قليل وهو ما يثير التساؤل ، في القوت الذي شاهدنا البعثة الأوربية متواجدة بقوة وظاهرة .

وقالت إن أجواء الانتخابات كانت رائعة ولم نجد أي صورة لمرشح فائز ، فقط المرفوع هو علم تونس فقط ، وهتافات أن الشعب هو صاحب السلطة، وانتصرت معركة العقول على معركة البطون، والتجربة الديموقراطية في تونس هي أكبر هدية للثورة التونسية.

وأعلنت هيئة الانتخابات أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 57 % في 70 % من مراكز الاقتراع ، بينما بلغت نسبة المشاركة في الخارج5 .23 %  .