هل منحت واشنطن ميليشيا الحوثي طوق النجاة في اليمن؟

اتهامات موجهة للولايات المتحدة بأنها من أعطت لجماعة الحوثي الإرهابية مساحة لفرض نفسها داخل اليمن، بعد أن كانت جماعة مقيدة، لا تمتلك القدرة على أن تكون عنصرا فاعلا في المعادلة اليمنية.

تلك السياسة كانت توصف بأنها قصيرة النظر من الولايات المتحدة تجاه اليمن، لأنها تهتم فقط بتخفيف الكارثة الإنسانية دون معالجة الأسباب الحقيقية للصراع.

ووفقا تقرير لموقع “عين أوروبية على التطرف” فإن واشنطن تتعامل بمفهوم خطأ مع الأزمة اليمنية.

العلاقة بين أمريكا والحوثي

في السياق، قال السفير الأمريكي الأسبق في اليمن، جيرالد فايرستاين، إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري كان يؤمن بشدة بأن يكون لأمريكا دور في إنهاء الصراع اليمني، لكن قدرة واشنطن كانت محدودة على أن يكون لها تأثير مباشر في الحوثيين.

وأضاف أنه كانت هناك محاولة أخيرة لرأب الصدع، وذلك خلال لقائه مع الحوثيين في مسقط، لكن لم يتم التواصل لاتفاق بين أطراف الصراع.
وتابع: “عندما انتهى عهد أوباما، وتقلدت إدارة ترامب السلطة، لم تستمر  الإدارة الامريكية في هذه المبادرة وتعاونت مع السعوديين والإماراتيين بشكل أقرب”.

وواصل حديثه: “الولايات المتحدة ليست لديها ازدواجية في المعايير، حيث دعمت الحكومة الشرعية في اليمن، وعملت على حماية الأراضي اليمنية”.

وقال: “نحن ندعم الشرعية، وتوجيه الدعوات للحوار والمفاوضات بين الحوثيين والحكومة لإنهاء هذه الأزمة الإنسانية التي أثرت على كل اليمنيين، ولا ندعم الحوثيين نهائيا”.

وأوضح أن الولايات المتحدة لا تختلف مع السعودية أو أي دولة من مجلس التعاون الخليجي، ولم يكن رفع الحركة من قوائم الإرهاب تعاطفا أو دعما للحوثيين.

ويذكر تقرير “عين أوروبية على التطرف”، أن جميع الضغوط الأمريكية موجهة ضد السعودية، باعتبار أن الحرب بين المملكة والحكومة الشرعية اليمنية من جهة، وإيران والحوثيين من جهة أخرى.

دور السعودية في مواجهة الحوثيين

المبعوث الأمريكي تيم لندركينج ومسؤولون آخرون في واشنطن، أكدوا أن السعودية شاركتِ بشكل بنّاء مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي في مواجهة الحوثيين، وتحاول جاهدة انتزاع نفسها من الحرب.

ويعتبر التقرير أن الضغط الأمريكي يستند إلى اعتقاد غير صحيح، وهو أن الحوثيين على استعداد للتفاوض على اتفاق لتقاسم السلطة.

المجتمع الدولي وراء الأزمة 

من جانبه قال الكاتب الصحفي اليمني أنور التميمي، إن الحوثيين يكتسبون قوتهم من عدم جدية المجتمع الدولي في إخراج الحوثيين من المشهد السياسي نهائيا.

وأضاف أن المجتمع الدولي يتعامل مع الحوثيين كحركة سياسية شرعية، لكنها في واقع الأمر جماعة انقلابية سيطروا على السلطة في صنعاء بقوة السلاح، واستولوا على أسلحة الجيش اليمني، بما فيها الصواريخ، وبعض الطائرات.
وأضاف: “منذ مبادرة كيري كانت البداية لتعزيز النفوذ الحوثي؛ وإظهاره أمام العالم بأنه قوة شرعية موازية للشرعية اليمنية المعترف بها دوليا، وليس قوة انقلابية خارجة عن الشرعية.

وتابع: “مبادرة كيري سعت لنقل السلاح لقوى أخرى محايدة لم تسمها، ونقل الصلاحيات لنائب رئيس توافقي. وأشار إلى أن كل ذلك كان بمثابة محفّزات للحوثي بعد أن كان مكبّلاً بقرار يصنفه بأنه جماعة انقلابية، ويجب أن يسلم السلطة دون شرط، ثم أصبح عمليا قوى موازية للسلطة الشرعية.

وأشار إلى أنه منذ تلك اللحظة بدأت جماعة الحوثي تتمدد دون أن يمنعها أحد، لافتا إلى أن الحوثي يتلقى هبات بالمجان، ولا تقبل بمشاركة أحد.

وينوه “عين أوروبية على التطرف” إلى أن الحرب في اليمن لم تبدأ فعليا في 2015، بل هي امتداد لجهاد حوثي أطلق برعايةٍ إيرانية عام 2004 تحت اسم “المسيرة” لإقامة دولة دينية في الجزيرة العربية ما يهدد السعودية بشكل مباشر.

وانتقد التقرير الانتظار الدولي لانخراط الحوثيين في مسار السلام، رغم أنهم غابوا عن المحادثات الدولية في سبتمبر 2018 ما أدى إلى إلغائها، و عرقلوا مفاوضات سبتمبر 2019، و رفضوا في 2021 الاجتماع مع المبعوث الأممي.

التقرير أشار كذلك إلى اعتقاد ثان وصفه بالخاطئ، وهو أن التحركات السعودية العسكرية سبب الأزمة الإنسانية في اليمن.

ولكن بحسب وكالة “أسوشيتد برس” ، عرقل الحوثيون نصف برامج المساعدات الأممية في فبراير 2020. وقبلها بعام، وجدت الأمم المتحدة أن حوالي 133 مليون دولار ، من إجمالي مساعدات بلغت 370 مليون دولار تسلمها الحوثيون لم تخضع للتدقيق.

أزمة معقدة

وعلى الجانب الآخر يقول مصدق بور مدير مركز الدراسات الإستراتيجية الإيرانية العربية:”أعتقد أن الأزمة اليمنية معقدة جدا.

وأضاف: “أؤمن بأن السعودية لم تكن البادئة لهذه الحرب، لكن الأمر كان من واشنطن”.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]