هل ينجح اتفاق البرهان وحمدوك في لم شمل السودانيين؟

جاء توقيع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الحكومة المقالة عبد الله حمدوك، على اتفاق سياسي جديد، لإدارة المرحلة الانتقالية، ليثير موجة من التساؤلات حول قدرة هذا الاتفاق على تهدئة الشارع السوداني، وإعادة الأمن والاستقرار في البلاد، استعدادا للانتخابات الرئاسية.

أزمة الوثيقة الدستورية

ويرى السفير معاوية التوم، عميد كلية الدراسات الدبلوماسية بالجامعة الوطنية بالخرطوم، أن الوثيقة الدستورية التي تم الاتفاق على أنها المرجعية الأساسية القائمة لاستكمال الفترة الانتقالية، بها نقاط خلافية، بين المكونين المدني والعسكري، مطالبا بضرورة تعديلها لضمان إحداث استقرار في البلاد.

وقال معاوية، خلال استضافته ببرنامج وراء الحدث، إن الوثيقة نصت على وجود مكون مدني تحت مسمى الحرية والتغيير، ما يهدر حقوق باقي القوى السياسية الأخرى، مطالبا بضرورة تعديل الوثيقة الدستورية في سياق وطني يتلافى  الأخطاء الماضية كافة.

 

 

غير منصف

ووصف شهاب إبراهيم الطيب القيادي بالحرية والتغيير، الاتفاق السياسي الجديد في السودان، بـ«غير المنصف» لدماء الشهداء الذين سقطوا جراء أحداث العنف في البلاد، بسبب تجاهله العديد من القوى السياسية والحزبية والأخرى.

وقال الطيب، إن الاتفاق يأتي انعاكسا للتدخلات الإقليمية والدولية لتنفيذ أجندات بعينها.

واعتبر أن الاتفاق رسخ وجود سلطة المجلس العسكري، ورفض إشراك قوى وأطياف سياسية في تجاهل واضح لمطالب الشارع السوداني.

واعتبر القيادي بالحرية والتغيير، أن هذ الاتفاق سيحول دون تحول مدني ديمقراطي في البلاد.

 

 

حقن الدماء

إلا أن الكاتب والباحث السياسي، طارق عثمان، يرى أن الاتفاق سيحدث حالة من التهدئة في الشارع السوداني، ويحقن دماء السودانيين، خاصة بعد إشراك رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في السلطة.

وقال إن حالة التهدئة، لا تعني أن الاتفاق جاء منصفا، إذ إنه لم يكن شاملا ولم يشارك القوى السياسية التي لها تأثير في المشهد، ما قد يؤدي إلى بعض العراقيل.

وأضاف أن الاتفاق الحالي قام بتوسيع دائرة المعارضة بدلا من المشاركة في الفترة الانتقالية، حيث تجاهل مشاركة أحزاب وقوى سياسية، مثل الحزب الشيوعي وتجمع المهنيين وحزب الأمة والمؤتمر وغيرها.

 

 

وينص الاتفاق السياسي، على تشكيل حكومة مدنية من الكفاءات لإدارة الفترة الانتقالية برئاسة حمدوك.

كما ينص على أن يكون المجلس السيادي مشرفا على الفترة الانتقالية، وعلى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والعمل على إنشاء جيش موحد.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]