هنية يعرب عن تطلعاته بأن يتوقف التدهور الذي مسّ هذه الوحدة

أعرب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عن تطلعاته لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية على أسس سليمة، وأن يتوقف التدهور بالخطوات المتسارعة الأخيرة التي مسّت هذه الوحدة.

وجدد هنية خلال زيارته الكنيسة الأرثوذكسية في غزة اليوم الأربعاء بمناسبة العام الميلادي الجديد، التزامه بتحقيق وحدة الشعب الفلسطيني وإصراره على استعادتها رغم العقبات المختلفة.

وعبّر هنية خلال الزيارة عن تضامنه الكامل مع المسيحيين في كل الأراضي الفلسطينية خاصة في القدس، الذين يتعرضون لمحاولات التهويد المستمرة وسرقة المقدسات والأراضي الفلسطينية المسيحية، مؤكدًا أن أي قرار يستهدف المقدسات المسيحية والإسلامية مرفوض ولن يتمكن من تغيير هوية هذه الأرض.

وشدّد على عمق العلاقة الراسخة والمتجذرة على مدار العقود السابقة بين المسلمين والمسيحيين في فلسطين، والعيش المشترك القائم على المفاهيم الدينية والوطنية والإنسانية الموحّدة، معربًا عن اعتزازه بهذا التعايش الوطني الإنساني الذي يجمع الطائفتين.