هولندا تعتقل امرأتين تنتميان لـ«داعش» رحلتهما تركيا

اعتقلت هولندا امرأتين تنتميان إلى تنظيم داعش  في سوريا، بعد وصولهما إلى الأراضي الهولندية من تركيا، التي قامت بترحيلهما، وفق ما أفاد مدعون عامون.

وقال مكتب الادعاء العام، في بيان، إنه تم توقيف السيدتين بتهم إرهاب عقب وصولهما إلى مطار سخيبول في أمستردام.

وبدأت تركيا ترحيل التكفيريين الأجانب الأسبوع الماضي، وانتقدت الدول الأجنبية لرفضها استرداد مواطنيها، الذين انضموا إلى تنظيم داعش في سوريا والعراق.

وقال الادعاء العام الهولندي، إن “امرأتين عائدتين من ميادين قتال تنظيم داعش في سوريا قامت تركيا بترحيلهما، جرى اعتقالهما مساء الثلاثاء لدى وصولهما إلى مطار سخيبول”.

وأضاف أن السيدتين اللتين “يشتبه في مشاركتهما في منظمة إرهابية اعتقلتا من قبل الشرطة العسكرية الملكية (التي تحرس المطارات والموانئ) قبل تسليمهما إلى الشرطة”.

ووفق الادعاء العام، فإن إحداهما تبلغ من العمر 23 عاما ولديها طفلان أحدهما في الثالثة من عمره والثاني في الرابعة، وتم توقيفهم في يناير/ كانون الثاني عام 2018 في تركيا.

أما المعتقلة الثانية، فتبلغ من العمر 25 عاما وقدمت تقارير إلى السفارة الهولندية في أنقرة في أكتوبر/ تشرين الأول طلبت فيها الحصول على مساعدة قنصلية للعودة.

وستمثل المرأتان أمام محكمة مدينة روتردام الجمعة.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قالت محكمة هولندية، إن على الحكومة أن “تساعد بجد” في إعادة أطفال النساء اللواتي التحقن بتنظيم داعش في سوريا، لكن دون الحاجة إلى إعادة الأمهات.

وجاء الحكم بعد أن رفع محامون يمثلون 23 امرأة تكفيرية دعوى قضائية الأسبوع الماضي يطالبون هولندا بإعادتهن مع أطفالهن الـ56 من معسكرات الاعتقال في شمال سوريا.