«هيئة العودة» تدعو لإنهاء الحصار عن غزة وتوفير كل الإمكانيات لمواجهة كورونا

دعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة، اليوم الأثنين، إلى إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، وإعادة الاعتبار للمشروع الوطني وتحرير الأرض والعودة إلى دياره ، ودعم صمود الشعب الفلسطيني بغزة.

وأكدت الهيئة بمناسبة ذكرى يوم الأرض وسنوية مسيرات العودة، على استمرار مسيرات العودة، ومواصلة توسيعها وتطويرها والحفاظ على شكلها السلمي كشاهد على ظلم الاحتلال، واستمرار السعي لنقلها إلى جميع أماكن تواجد الفلسطينيين، وتعزيز وتوسيع الاشتباك الشعبي والوطني مع هذا الاحتلال وضد المؤامرات التي تستهدف قضيتهم وعلى رأسها صفقة المجرم ترامب .

و طالبت الهيئة الوطنية، الدول الإسلامية وجامعة الدول العربية، لاتخاذ قرار بكسر الحصار الظالم المفروض على الشعب الفلسطيني، داعية كافة المؤسسات الدولية بتحمل مسؤولياتها بتوفير كل ما يلزم من اجهزة وأدوية ومعدات طبية ووقائية من جائحة كورونا، محملين الاحتلال مسؤولية التداعيات التي قد تلحق بالشعب الفلسطيني.

وحذرت الهيئة من المخاطر التي يتعرض لها الأسرى الفلسطينيين في المعتقلات الإسرائيلية، مؤكدة اعتزازها بالحركة الأسيرة التي تخوض معركتها ضد سياسات وإرهاب مصلحة السجون، التي أقدمت في الأيام الأخيرة على سحب كل المواد الأساسية للوقاية من مرض كورونا، وحرمان الأسرى من إجراءات الوقاية الاحترازية، مما يشير إلى تعمد المحتل الإسرائيلي نقل الوباء إلى داخل السجون.

وشددت على ضرورة الالتزام بحالة الطوارئ بعد إلغاء الفعالية المركزية، واستبدالها بفعاليات رمزية، داعية الجماهير الفلسطينية لرفع وإطلاق الأعلام الفلسطينية في سماء فلسطين، وحرق علم الاحتلال الإسرائيلي، وكذلك توقف حركة السير بالمدن الفلسطينية لمدة 5 دقائق .

وأكدت الدعوة على قرع أجراس الكنائس، والصدح بالتكبيرات من المساجد ومن الشرفات وأسطح المنازل في كل أنحاء المدن الفلسطينية في آن واحد وذلك بعد آذان المغرب مباشرة اليوم الاثنين.

وكذلك البدء بحملة الوطنية للتعقيم لكل المدن الفلسطينية للحماية من خطر تفشي هذا الوباء القاتل، داعين العالم كله لرفع الحصار الظالم عن الفلسطينيين وإمدادهم بكل المقومات المطلوبة للتصدي لفيروس كورونا.