هيئة مسيرات العودة تحذر من انفجار قادم في وجه الاحتلال

دعت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار المجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة إلى التدخل من أجل إنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة، محذرة من  الانفجار القادم في وجه الاحتلال.

وقالت الهيئة، في بيان صحفي اليوم الجمعة: “نحذر مجدداً من سوء الأوضاع المعيشية بالقطاع جراء استمرار الحصار يوماً بعد يوم، ما يستدعي تدخل المجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة من أجل إنهاء الحصار المفروض علينا”.

وفي السياق ذاته، قالت الهيئة، إن “التطبيع مع  الاحتلال خيانة صريحة لكل شهداء ثورتنا وأمتنا العربية والإسلامية، وهو بمثابة قبول بالباطل وبالرؤية الصهيونية ومس بالثوابت الوطنية وحتى المصالح العربية”.

وأضافت أن الأمر “يستوجب حراكا شعبيا عربيا عارما ضد كل المطبعين ومشاريع التطبيع، والضغط من أجل طرد السفراء الصهاينة، وسحب السفراء العرب من الكيان”.

وفي سياق آخر، أكدت الهيئة على ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية مجددة دعمها بالرؤية الوطنية لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام كطريق لانجاز المصالحة.

وجددت الهيئة دعمها للجهود المصرية لاستعادة الوحدة، حتى نستطيع طي هذه الصفحة السوداء من تاريخ شعبنا، ونتفرغ موحدين لمواجهة كل المخططات والمؤامرات التي تستهدف قضيتنا.

ودعت الهيئة جماهير شعبنا للمشاركة الحاشدة في الجمعة القادمة والتي تحمل عنوان “أسرانا، أقصانا، قادمون”، تأكيداً على استمرار دعمنا لأسرانا البواسل الذين يخوضون معركة متواصلة ضد الاحتلال.