وارين بافيت.. ملياردير الفقراء

يعد المستثمر العبقري وارين بافيت أحد أغنى رجال الأعمال وأكثرهم تقديرًا على مستوى العالم ويعد الأكثر شهرة بمساهماته في الأعمال الخيرية، لذا استحق أن يطلق عليه لقب ملياردير الغلابة.

ولد وارين بافيت في ولاية نبراسكا الأمريكية عام 1930، وأظهر حماسة لإدارة الأعمال التجارية منذ سن مبكرة.

كما أسس بافيت شركة محدودة عام 1956، وبحلول عام 1965 تولَّى إدارة مجموعة شركات “بيركشير هاثاواي” الاستثمارية.

وأشرف الملياردير بافيت على إدارة المجموعة الاستثمارية وامتلك أسهما في عدة شركات أخرى في مجال الإعلام والتأمين والطاقة والأغذية والمشروبات الغازية.

وأصبح ملياردير الفقراء والإنسانية واحدا من أغنى رجال الأعمال على مستوى العالم وأكثرهم شهرة بمساهماته في الأعمال الخيرية.
ومنذ أيام ذكرت وسائل إعلامية أن بافيت تبرع بنحو 3.6 مليار دولار من أسهم مجموعته بيركشاير هاثاواي لـ 5 منظمات خيرية منها مؤسسة بيل ومليندا جيتس، في أكبر إسهام في خطة بافيت للتنازل عن ثروته.

ويزيد التبرع الأخير، المبلغ الإجمالي الذي قدمه بافيت للمنظمات الخيرية إلى أكثر من 34.5 مليار دولار منذ 2006 حين تعهد الرجل البالغ من العمر 88 عاماً بالتبرع بأسهمه في بيركشاير هاثاواي.

وكان آخر أكبر تبرع سنوي لبافيت في العام الماضي، وبلغ 3.4 مليارات دولار.

ومنذ الستينيات حوّل بافيت شركته بيركشاير إلى مجموعة كبرى وصلت قيمتها إلى نحو 522 مليار دولار، تملك شركات منها “بي.إن.إس.إف” للسكك الحديدية، و”جايكو” لتأمين السيارات، وأسهماً في شركات أخرى منها أبل، وويلز فارغو آند كو.