والد شهيد فلسطيني يبيع منزله بسبب سوء الأحوال المادية

قرر والد الشهيد الفلسطيني طارق الكفارنة بيع منزله في غزة بعد قطع مخصصات نجله من قبل السلطة وتراكم الديون عليه.

كما دفعت الأوضاع الصعبة في القطاع وقلة فرص العمل , العديد من سكان القطاع إلى بيع بيوتهم وااتخاذ القبور مأوى لهم ولعوائلهم.
جاء الخبرٌ كالصاعقة.. على حد وصف سهيل الكفارنة حين تلقى خبر قطع السلطة الفلسطينية مخصص نجله الشهيد طارق مما اضطره لعرض منزله للبيع.
وتعرّض منزل أبو طارق للدمار الكامل في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، الأمر الذي دفع العائلة لشراء أرض وإعادة بناء المنزل مما أدى لتراكم الديون عليها.

سهيل الكفارنة والد الشهيد طارق قال إنه بعدما تراكمت علي الديون بسبب قطع المخصص وراتب إبنه الشهيد، قرر بيع المنزل.

وتابع والد الشهيد، “لم يكن من المتوقع قطع المخصصات وراتب ابني من قبل السلطة.. وأتمنى الرجوع عنه فورا”.

أما أبو منير الذي كان يعيل اسرته ويسدد ايجار منزله، أصبح اليوم بلا عمل أو منزل مع تردي الأوضاع الاقتصادية في غزة واستمرار الحصار الاسرائيلي لأكثر من 12 عام.

وفي جانب آخر.. لجأ بعض أهالي الشهداء للعيش بين القبور، مع تردي الأحوال وقطع المخصصات عنهم.