وزارة الصحة: قطاع غزة خالي من كورونا.. وإجراءات احترازية مشددة

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، خلو قطاع غزة من فيروس “كورونا” كوفيد 19، حيث لم تسجل أي إصابة إلى الآن، وانها خصصت مكان للحجر الصحي على معبر رفح للعائدين من الدول التي أعلن بها تفشي الفايروس ، وبدات بالزام كافة العائدين إلى غزة بالحجر المنزلي الإلزامي لمدة ١٤ يوم.

وأكد نائب مدير عام الرعاية الاولية ورئيس اللجنة المركزية لمكافحة فيروس الكورونا، مجدي ضهير، أن وزارة الصحة تواصل اتخاذ الإجراءات وتوفير جميع المواد والمستلزمات الصحية والتجهيزات اللازمة بالتعاون مع مختلف الجهات وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية

وأوضح أن الطواقم الطبية تعمل على مدار الساعة حفاظاُ على صحة المواطنين ،وذلك من خلال اجراء الفحوصات الطبية لجميع العائدين الى قطاع غزة عبر معبر رفح البري وإرشادهم بضرورة الالتزام بإجراءات الحجر المنزلي الاحترازي لمدة 14 يومًا وإتباع الإرشادات الصحية الوقائية ومن يخالف سيقع تحت طائلة المسؤولية.

وأشار إلى أنه تم وضع بروتوكول للتعامل مع الوافدين من الدول الموبوءة بفيروس كورونا وحجرهم لمدة (14) يوم في مكان مخصص للحجر الصحي مجهز بكافة الخدمات الفندقية بسعة (52) غرفة.

وأعلن أنه جارى الانتهاء من تجهيز المستشفى الميدانى بسعة (30) سرير للحالات العادية، ومن (6-8) سرير للعناية المركزة، مؤكدا إنه تم تشكيل خمس لجان فرعية في المناطق الصحية للرعاية الأولية التابعة للجنة المركزية يتم من خلالها التحقق من سلامة الإجراءات اللازمة وتنفيذ السياسات العامة ورفع التقارير الدورية .

وبين أنه تم عقد العديد من اللقاءات التثقيفية التوعوية للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين من خلال دائرة التثقيف الصحي ، وطباعة أكثر من 22 ألف مطوية تثقيفية و2000 يافطة جدارية وتوزيعهم داخل المساجد والمدارس ورياض الاطفال والمساجد والمجتمع المحلي .

بدوره شدد مدير دائرة مكافحة العدوى بالإدارة العامة للمستشفيات، رامي العبادلة، أن الوزارة مجموعة من الإجراءات الوقائية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، منها تخصيص مركزا للحجر الصحي على معبر رفح للعائدين من الدول التي أعلن بها تفشي الفايروس ، مضيفا الى ان الوزارة بدأت بالزام كافة العائدين الى غزة بالحجر المنزلي الإلزامي لمدة ١٤ يوم.

وأوضح ،أن الساعات القادمة سيتم الانتهاء من تجهيز مستشفى ميداني على معبر رفح لعلاج الحالات ومتابعتها وعلاج الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس حال ثبوتها لا سمح الله ، إضافة الى وضع نقطة طبية على معبر بيت حانون لمتابعة القادمين صحيا والتأكد من سلامتهم.

وأضاف : أن وزارة الصحة قامت بتجهيز المستشفيات ومراكز الرعاية بالمستلزمات الوقائية اللازمة للطواقم الطبية، ووضع سياسات وإجراءات لمكافحة العدوى للحالات المشتبه بها مع تخصيص رقم (103) في الوزارة للإجابة على استفسارات الجمهور وللمتابعة مع المحجورين في المنازل.