وزراء خارجية مصر وفرنسا وقبرص واليونان يدينون تحركات تركيا في البحر المتوسط

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الأربعاء، أن تركيا تدعم الميليشيات المسلحة في ليبيا، وأن بعضها مصنف كجماعات إرهابية، وأن التدخل التركي في ليبيا يهدف لإفساد عملية التفاوض السياسية.

وأضاف شكري: «قوى التطرف يجب ألا تكون ضمن أي عملية سياسية في ليبيا، وأن المجلس الرئاسي الليبي أصبح قاصرا الآن على رئيسه السراج فقط».

كما أشار وزير الخارجية المصري، إلى أن القاهرة بذلت جهودا كبيرة لإنهاء الصراع العسكري في ليبيا، كما نعول كثيرا على “مؤتمر برلين” لإنهاء الصراع العسكري.

و أكد وزير الخارجية المصري خلال مؤتمر صحفي من القاهرة جمعه بوزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا وقبرص واليونان بشأن الأوضاع في ليبيا، أنه لا حل للأزمة في ليبيا سوى الحل السياسي.

من جانبه قال وزير خارجية قبرص، نيكوس خريستودوليديس، إن تركيا تمارس أفعالا غير قانونية في البحر المتوسط، فيما أكد وزير خارجية اليونان، نيكوس ديندياس أن تركيا تنتهج أسلوبا عدوانيا في الأراضي الليبية وكذلك البحر المتوسط.

من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إن باريس تدعم «الحوار الليبي الليبي» برعاية الأمم المتحدة، كما تطرق لودريان في كلمته بضرورة تخفيف الاحتقان بين أمريكا و إيران وذلك حول الهجمات الإيرانية الأخيرة على قواعد أمريكية في العراق.

ويأتي الاجتماع على خلفية الخطوات التي اتخذها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخرًا بداية من توقيع ما عرف بالاتفاق الأمني والعسكري مع فايز السراج وليبيا، والتلويح بإرسال قوات عسكرية لدعم السراج.