وزيرة الصحة الفلسطينية: الاحتلال يرتكب أفظع الجرائم بحق الأسرى

قالت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة إن استشهاد الأسير نصار ماجد طقاطقة (31 عاما) بعد أقل من شهر على اعتقاله، يؤكد فظاعة ما يتعرض له الأسرى داخل أقبية التحقيق وزنازين العزل في سجون الإحتلال ، داعية المجتمع الدولي وكافة المؤسسات الدولية للتحقيق في ظروف استشهاد الأسير، وضمان عدم تكرار هذه الجرائم وضمان حماية الأسرى داخل المعتقلات.

وأوضحت الوزيرة الكيلة في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الشهيد في 19 حزيران/ يونيو الماضي وهي تعلم أنه يعاني من عدة أمراض، إلا أنها لم تلتفت إلى ذلك، ولم تقدم له العلاج اللازم بعد اعتقاله استمرارا لسياسة الإهمال الطبي، ما أدى إلى استشهاده، مشيرة إلى أن إصرار الاحتلال على اعتقال الأسير الشهيد بهذه الحالة يشير إلى تعمدها إلحاق أكبر قدر من الأذى له حتى لو تسبب ذلك إلى تصفيته.

وطالبت وزيرة الصحة في وقت سابق اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتسهيل زيارة الطواقم الطبية الفلسطينية للأسرى المرضى في سجون الاحتلال، والوقوف على احتياجاتهم الطبية والصحية وعمل الفحوصات اللازمة لهم، والتأكد من تلقيهم الرعاية الصحية المناسبة، وذلك ضمن حقوق الإنسانية التي كفلتها القوانين والأعراف الدولية.