وزير الخارجية الجزائري: ملتزمون بأسس السلام والاستقرار والتعددية

أكد وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، الجمعة، التزام بلاده بأسس السلام والاستقرار والتعددية.

وقال بوقادوم، من على منبر الأمم المتحدة، إن تحقيق التنمية المستدامة مرهون بوجود تعددية بين أطراف المجتمع الدولي، لافتا إلى أن  التطلع نحو الإصلاح مطلب مشروع وضروري.

وشدد وزير الخارجية الجزائري على أن القضية الفلسطينية ترتبط ارتباطًا وثيقا بالأمن الإقليمي في الشرق الأوسط والعالم، وقال إن آفاق حل القضية الفلسطينية وفق مقتضيات الشرعية الدولية أصبحت بعيدة المنال.

وأضاف بوقادوم، أن الشعب الفلسطيني يبقى محرومًا من أبسط حقوقه الوطنية، بما فيها حق العودة إلى أرضه.

وفيما يخص الشأن الليبي، أكد وزير الخارجية الجزائري، رفض بلاده التدخلات الخارجية في ليبيا، التي تهدد سيادتها، وحذر من تعطيل الحل السياسي للأزمة.

وأشاد بوقادوم بجهود سوريا في حربها على الإرهاب، مؤكدا على أهمية التركيز على الحل السياسي والمصالحة الوطنية، كما أكد على أهمية التمسك بالشرعية في اليمن.

ولفت وزير الخارجية الجزائري، إلى أن بلاده وضعت سياسة شاملة لمحاربة آفة الإرهاب وتنفيذ حزمة إصلاحات ضخمة للتغلب على التطرف العنيف.